القنيطرة : الشافعي… النيابة العامة حريصة على إنجاح مشروع التربية الدامجة

احتضنت مدرسة جمال الدين الأفغاني، التابعة للمديرية الإقليمية للتعليم بمدينة القنيطرة، بحر الأسبوع الجاري، لقاء تنسيقيا في إطار عمل الخلية الجهوبة للتكفل بالنساء والأطفال، بمن فيهم ذوي الهمم والاحتياجات الخاصة.

وقد ترأس هذا اللقاء، الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة بحضور المدير العام لشركة النقل الحضري للقنيطرة ومدير مدرسة جمال الدين الأفغاني، فضلا عن أطر هيئة التدريس وهيئة الإدارة التربوية.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، أكد عبد الكريم الشافعي، الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف، بصفته رئيسا للخلية الجهوية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، أن هذا اللقاء شكل “مناسبة سانحة للوقوف على الصعوبات التي تحول دون وصول المتعلمين والمتعلمات، من ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى فصول الدراسة في ظروف جيدة”.

وأضاف الوكيل العام، أن اللقاء المشار إليه ” قد تدارس مختلف الإشكالات التي تعترض الولوج السلس لذوي الاحتياجات الخاصة إلى التعليم”، مضيفا أن تلك الإشكالات قد تم بسطها في إطار مجموعة من التدابير ذات الصلة بدوريات رئيس النيابة العامة بخصوص الهدر المدرسي”.

وأكد رئيس الخلية الجهوية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف، في ختام هذا اللقاء، على “التزام النيابة العامة بالقيام بكل التدابير الكفيلة بضمان تمدرس فئة الأطفال ذوي الهمم في أحسن الظروف”، منوها في الآن ذاته بالانخراط الإيجابي لكل من عامل إقليم القنيطرة، ومدير شركة النقل الحضري في تهيئة الظروف المواتية لإرساء مدرسة مغربية للتربية الدامجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى