“بحثا عن كنوز”.. تنديد حقوقي بحوادث “خطف الأطفال”

دعت فعاليات حقوقية بمدينة زاكورة، الى خوض وقفة احتجاجية، للتنديد بـ”انتشار أعمال السحر والشعوذة” التي تستهدف الأطفال، وللمطالبة بـ”إنصاف الضحايا”، على خلفية المتابعات القضائية التي لحقت مسؤولين محليين يشتبه تورطهم في تشكيل عصابة لـ”البحث عن الكنوز”.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بلاغ لها انها أن هذه الوقفة تأتي من أجل “إنصاف ضحايا الاختطاف والشعوذة من أبنائنا وبناتنا الذين فقدناهم، ولصون حقوق الأبرياء”، بالإضافة إلى المطالبة بـ”تطبيق القانون ومعاقبة الفاسدين والسحرة والمشعوذين، خاصة بعد المتابعات الأخيرة في حق بعض المشتبه فيهم”.

وباشرت السلطات القضائية بالإقليم تحقيقات في ملف “السحر والشعوذة” على خلفية شكوى قدمتها سيدة تتهم فيها موظفا محليا باستغلالها في أعمال الشعوذة والبحث عن الكنوز، قبل أن تسفر التحريات عن إيقاف عدد من المسؤولين المحليين في الملف، أودعوا السجن الاحتياطي في انتظار صدور حكم في الملف.

وسجلت الجمعية الحقوقية في بيانها، انتشار عصابات السحر التي تستهدف الأطفال، داعية إلى توفير حماية حقيقية من خلال فتح تحقيق عميق لضبط أفراد الشبكات الإجرامية المتورطة في هذه الأفعال.

ودعت المنظمة الحقوقية إلى إجراء “تحقيق نزيه ومستقل، يتم خلاله الاستماع لجميع المعنيين”، تحقيقا لشروط المحاكمة العادلة دون تدخل المال والسلطة، وذلك من أجل معاقبة الجناة، الذين روعوا الإقليم لمدة تزيد عن عشر سنوات.

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى