ولد سلمى: “قرار مجلس الأمن ضربة موجعة للجزائر التي تبيع الوهم للصحراويين”

هبة بريس – الدار البيضاء

أكد مصطفى سلمى، الناشط الصحراوي و القيادي البارز سابقا في صفوف جبهة البوليساريو، في تعليقه على قرار مجلس الأمن الأخير، بأن المغرب وجه ضربة موجعة جديدة للنظام الجزائري و من يسبحون في فلكه.

و كتب القيادي الصحراوي تدوينة في صفحته الرسمية جاء فيها: “قطع قرار مجلس الأمن قول كل أفاك، للذين يبيعون الوهم للصحراويين و يسوقون لاستعادة الجزائر لقوتها و حضورها الدولي، و يقولون بعزلة المغرب و قرب انهياره لقد ظهرت النتيجة مساء اليوم في مجلس الأمن، 13 مقابل صفر لصالح المغرب”.

أضاف مصطفى سلمى في ذات التدوينة: “و المصادفة العجيبة، النتيجة أعلنت في الوقت الذي كان رئيس لجنة تحضير مؤتمر البوليساريو القادم يعلن فيه عن موعد و مكان انعقاد المؤتمر الذي اختارت له قيادة الجبهة و الجزائر أبعد نقطة في المخيمات عن حدود الصحراء و هو مخيم الداخلة و ليس بير لحلو الذي يذيل بيانات الجبهة و لا تفاريتي و لا أمهيريز التي كانت تحتضن مؤتمرات الجبهة قبل 13 نوفمبر 2020”.

و ختم القيادي السابق في صفوف جبهة البوليساريو: “يتزامن قرار مجلس الأمن مع أنباء متواترة عن زيارة مرتقبة للعاهل المغربي محمد السادس للأقاليم الصحراوية في الأيام القادمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى