رئيسة وزراء إيطاليا تعتذر بعد إساءتها لنائب من أصل إفريقي

اعتذرت رئيسة الوزراء الإيطالية الجديدة، جيورجيا ميلوني، الثلاثاء 25 أكتوبر 2022، بعد أن انتقدها أول برلماني أسود في إيطاليا ومشرعون -آخرون؛ لمخاطبتها أبو بكر سوماهورو تحت قبة البرلمان بطريقة غير رسمية، بحسب ما ذكرته شبكة CNN الأمريكية، الأربعاء.

بحسب الشبكة الأمريكية، فقد خاطبت مليوني، سوماهورو مستخدمةً ضمير “تو” غير الرسمي بدلاً من “لي” الرسمي، وكلتاهما طريقتان لقول “أنت” بالإيطالية عند التحدث إليه، بعد خطابها الأول أمام مجلس النواب.

يأتي ذلك فيما خاطبت ميلوني جميع البرلمانيين الآخرين بـ”لي” الرسمي، الذي يعتبر أكثر احتراماً في الأوساط الرسمية.

حدثت زلة اللسان بعد رد سوماهورو على خطاب ميلوني، الذي وصفت خلاله نفسها بـ”المستضعفة” بخطابها القصير المُعد عن العنصرية.

سوماهورو، المولود في ساحل العاج، أول برلماني إيطالي من أصل إفريقي، قال: “أريد أن أتحدث باسم أولئك المنسيين والمستغَلين وغير المرئيين. الذين يحملون ندوب العنصرية والتمييز مثلي. من الصعب أن نعيش بكرامة”، مضيفاً: “أنتِ، أيها الرئيسة ميلوني، لنفترض أنك أتيت من أحياء فقيرة مستضعفة، لكنني أيضاً أتيت من هناك”.

ردت ميلوني بعد ذلك على خطابه: “أشعر بالرغبة في أن أقول لزميلي سوماهورو، إننا جميعاً نشعر بأننا علماء التاريخ، أنت تعرف، وإلا فسنكون جاهلين بالحاضر، بدون مستقبل”. وقاطعها قادة المعارضة بصوت عالٍ بعد أن قالت: “أنت تعرف” باستخدام كلمة “تو” غير الرسمية.

بعد أن لفت البرلمانيون انتباهها إلى الخطأ، رفعت ميلوني يدها، وقالت: “أنت مُحق، خطأي، أعتذر، أعتذر. يحدث في الحياة أخطاء، تحتاج فقط إلى الاعتذار عندما يحدث ذلك”.

وقتها، رد سوماهورو: “بما أن الرئيسة ميلوني هي أيضاً طالبة في التاريخ، فإنها ستتذكر أنه في أثناء العبودية والاستعمار لم يكن للسود الحق في (المصطلح الرسمي لي)، الذي كان مخصصاً لما كان يسمى بالحضارة الفائقة”.

سوماهورو، عضو حزب اليسار في تحالف الخضر واليسار الإيطالي، دخل للمرة الأولى إلى قاعة البرلمان في 13 أكتوبر/تشرين الأول 2022، مرتدياً حذاء عمل موحلاً، متعهداً بتمثيل “غير المرئيين” أو المهمشين.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى