مزور : المغرب أبان عن مدى قدرته على إنتاج سيارات كهربائية

هبة بريس _ وكالات

أبرز وزير الصناعة والتجارة رياض مزور، الأربعاء 26 أكتوبر في طنجة، أن المغرب يسعى لأن يصبح منصة السيارات منخفضة الكربون الأكثر تنافسية في العالم.

وقال الوزير، الذي كان يتحدث في افتتاح الدورة السابعة لمعرض ملتقى “طنجة المتوسط ّ أوطوموتیف میتینغ ” المنظمة تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، “هدفنا هو جعل المغرب أكثر منصات السيارات منخفضة الكربون تنافسية في العالم وزيادة معدل الاندماج المحلي من 64٪ إلى 80٪”.

ولبلوغ هذا الهدف، سيخصص جزء من الطاقات المتجددة، حسب الوزير، لخدمة الصناع في إطار عرض ذي تعريفات جد تنافسية، مبرزا أن مواكبة تحفيزية ملائمة هي رهن إشارة الفاعلين لبلوغ الهدف المنشود.

وفي هذا السياق، أكد مزور بأن المغرب ” في خضم التحول نحو التنقل المستدام”، وقد أبانت المملكة عن مدى قدرتها على إنتاج سيارات كهربائية، واستهلت تحولها هذا في إطار إستراتيجية طاقية طموحة تستند إلى الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية والاندماج الإقليمي، معتبرا أنه بفضل إمكاناته ومؤهلات مصنعي المعدات الأصلية، أصبح المغرب الآن منصة صاعدة للتنقل الكهربائي.

وأكد أن تحقيق الطموحات يبقى رهينا بمدى قدرة القطاع على التنافسية، مسجلا أن القدرة التنافسية للقطاع تظل “ضرورة حتمية للاستدامة” بالنسبة لأي صناعة.

وأشار الى أن هذا الحدث يجري بعد الجائحة، في سياق خاص يطبعه الانتعاش الاقتصادي والرهانات الحاسمة لمستقبل القطاع، مشددا على أن المغرب عرف، تحت قيادة الملك محمد السادس، كيف يغتنم الفرص المتاحة بفضل ديناميكية إنتاجية وتصديرية غير مسبوقة في القطاع.

ورأى الوزير أن المملكة تعد اليوم، بطاقة إنتاجية سنوية تصل إلى 700 ألف سيارة، أول منتج للسيارات بإفريقيا، موضحا أن هذه الديناميكية استفادت من وتيرة استثمار مستدامة طيلة السنتين الأخيرتين، مع 31 مشروعا بقيمة إجمالية بلغت 5 ,6 مليار درهم، مما سيسمح بتوفير أزيد من 26 ألف منصب شغل في القطاع.

و شدد رياض مزور على الدور الهام الذي يضطلع به ميثاق الاستثمار في تحفيز جاذبية المنصة الصناعية وتنمية القطاعات الإستراتيجية، ولاسيما صناعة السيارات.

و يجمع هذا الحدث جمهورا يتشكل من فاعلين رئيسيين في القطاع على المستويين الوطني والدولي، بما في ذلك مصنعي السيارات في المغرب، ومصنعي المعدات من المستوى الأول والثاني الموجودين في المملكة، بالإضافة إلى اللوجستيين وممثلي مكاتب التصميم والإدارات المغربية التي لها علاقة بقطاع السيارات.

ويسلط الحدث الضوء على رغبة المغرب في الانخراط في الديناميكية العالمية لمكافحة تغير المناخ، من خلال تنفيذ إجراءات إزالة الكربون في صناعة السيارات.

ويتضمن جدول أعمال التظاهرة اجتماعات ولقاءات بين المهنيين، بالإضافة إلى ندوات وموائد مستديرة موضوعاتية يؤطرها خبراء من قطاع السيارات.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. فرعتونا راسنا بالهدرة عيينا منقلبو على خدمة ملقنهاش الصبطارات مخربين طرق البطالة الفقر الرشوة الفساد لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  2. المنافسة ستكون شرسة مع الدول المتقدمة. وعلى المغرب ان يتكامل في التكنولوجية مع الدول رائدة .

  3. وخا تصنعو الهيدروجين الاصفر لبلاد غادية فالهاوية ماراضيينش بهاذ العيشة والفوارق الاجتماعية البطالة ….

  4. الى الامام يا وطني ولن نلتفت الى اعداء النجاح عاش المغرب حرا مزدهرا رغم كيد الكائدين والحاقدين

  5. قتلتونا بالخرطي منين تنشوف الواقع المر مكين غير طايح و النايض بالفقر….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق