دعم غاز البوتان.. الحكومة تعتزم الانتقال إلى الدعم المباشر

قال الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، الثلاثاء بالرباط، إن الحكومة تعتزم الانتقال من دعم غاز البوتان إلى تقديم دعم مباشر لمواصلة مواجهة ارتفاع الأسعار العالمية.

وتطرق لقجع، خلال لقاء مع الصحافة حول تقديم مشروع قانون المالية لسنة 2023، إلى وسائل منح الدعم للسكان المستهدفين وتوزيع الدعم المباشر على الأسر الأكثر فقرا.

وشدد لقجع في هذا الصدد على أهمية تحسين مساهمة الشركات الكبرى التي تحقق ربحا صافيا بأكثر من 100 مليون درهم، والتي ستخضع للضريبة بنسبة 35 في المائة، بما فيها تلك التي تمارس أنشطة في وضعية احتكار.

وأوضح الوزير أن ذلك سيمكن من تكريس مبدأ التضامن الاجتماعي والحياد المالي وسيكون له أثر كبير على إصلاح صندوق المقاصة واستهداف الأسر الفقيرة والهشة ضمن البرامج الاجتماعية.

وقال “استغرقت منا مناقشة صندوق المقاصة والاستهداف في المغرب 10 سنوات، وكنا وما زلنا متفقين على أن الدعم الشامل لصندوق المقاصة كان دائما يأتي بنتائج عكسية”، مشيرا إلى أن الأشخاص ذوي القوة الشرائية المنخفضة هم الأقل استفادة من هذا الدعم.

ومن أجل ضمان فعالية الدعم العمومي، قال الوزير إنه “ينبغي بعد ذلك الانتقال من هذا الدعم إلى الدعم المباشر عبر التحويلات المالية المباشرة، وهذا ما ينص عليه مشروع قانون مالية سنة 2023”.

وأضاف “سنخصص، ابتداء من هذه السنة، 20 مليار درهم للدعم المباشر لفائدة الأسر التي تعيش وضعية هشاشة”، مشيرا إلى أن دعم الغاز لا تستفيد منه، بشكل كبير، الأسر في وضعية هشاشة التي لا تستهلك أكثر من قارورة غاز واحدة شهريا.

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

  1. عشرين مليار ديال درهم ديرها فصندوق المقاصة اما هادشي مخدامش فعاود تحصي الفقراء حصي الاغنياء راه قلال

  2. جيد جدا. لازال بإمكان الحكومة إيجاد حلول إضافية ومنها إنهاء الاحتفال بعيد الأضحى مع إضافة ضريبة أخرى سنوية لدعم هذا القطاع مثلا.

  3. الدعم المباشر الطبقة الفقيرة والمتوسطة اما الاغنياء فهم ياخذون كل شيء بالمجان ..الخ

  4. التخلي على السيارات المرقمة حمراء و التقاعد للوزراء حل افضل بكثير من الدعم للبوتان.
    لماذا الدعم لاصحاب الشاحنات؟؟؟
    مراقبة الأرباح للشركات الوقود حل من الحلول،
    Isf حل من الحلول التي عملت بها الدول المتقدمة. الضرائب على المقاولين في العقار و أصحاب المقاهي و اصحاب سيارات الأجرة ، OCP حل من الحلول.

  5. انا لاارجح الدعم المباشر لانه لاتوجد شفافية كما حدث في دعم كرونا استفاذ الاغنياء وترك الفقراء لقاء مصيرهم جوع وفقر منهم من عزم الانتحار منهم
    الحل هو فرض ضريبة على من يستهلك اكثر من ثلاث قنينات شهريا ووضع اشطر الاستهاك
    مثلا قنينتين ب40dh
    الرابعة والخامسة ب60dh
    الثامنة والعاشرة ب 100dh
    وهكذا نضرب بيد من حديد على كل المحتكرين وكل ناهبين ومستغلين لسلطة واعادة بيع قنينات الغاز من جديد لدول اخرى
    او ضخ الغاز في انابيب بعداد لحساب كمية مستهلكة وكل حسب استهلاكه
    اما قضية الدعم المباشر لاارجحها لاتوجد الشفافية الحق للاقوى ولاحضنا هذا في شخص الذي يملك عشرات اومئاة من المأدونيات والفقاراء يزدادون فقرا
    حكومة عليها دعم المحروقات واستئناف عمل مصفات لاسامير لتوفير مبلغ مهم وقطع طريق اما شركات الثلاث التي تنهب جيوب المواطنين وتحقق ارباح فاحشة ولم يوجد من يحدد هامش الربح لان من يرأس حكومة ويدافع عن مصالحنا له اكبر شركة محروقات كيف يحمينا منه؟؟؟؟ لزال هذا السؤال مطروح الى اليوم¡¡¡¡¡

  6. عملية حسابية رفع الدعم وتعويضه ب1000 درهم البوطا ستصبح على الاقل 120 درهم يحتاج الشخص لثلاثة في الشهر 2 للطهي 1 للحمام 220 درهم نقصها من الدعم سيزداد ثمن الخبز الخضراوات الفواكه ووو، وقطاعات أخرى لا صلة لها بالغاز سترفع الثمن لا محالة ستزداد على الاقل 2000 درهم بصفة مباشرة وغير مباشرة شهريا علا المواطن فبهذا الاجراء ستزداد معانات الفقير مع زيادة الغلاء وستفقر الطبقة المتوسطة اللتي لن تستفيد من هذا الدعم. هذا إذا التزمت الحكومة بدفع هذا الدعم للفقير ولم يتفاجأ في مشروع المالية القادم 2024 بوقف دفع تلك المبالغ الزهيدة للمستفيدين وبهذا تصبح الطبقة الهشة بلا ديدي لا حب الملوك مثل ما يحدث في المحروقات لا لا لا لرفع الدعم هذا غير قالب جديد كيوجدوه للمغاربة حذاري ثم حذاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى