تقرير: تعرض 3,2 مليون شخص إضافي إلى الفقر أو الهشاشة بالمغرب

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، في مذكرة نشرت أمس الأربعاء، بأن حوالي 3,2 مليون شخص إضافي تعرضوا إلى الفقر (1,15 مليون شخص) أو إلى الهشاشة (2,05 مليون شخص)، تحت التأثير المزدوج للأزمة الصحية المرتبطة بكوفيد – 19 والتضخم.

وأوضحت المندوبية في مذكرة تحت عنوان « تطور الفوارق الاجتماعية في سياق آثار كوفيد – 19 وارتفاع الأسعار »، أن حوالي 45 في المائة من إجمالي هذا الارتفاع العددي يعزى إلى تبعات الجائحة، و55 في المائة إلى ارتفاع الأثمنة عند الاستهلاك.

وأضاف المصدر ذاته « تشير تقديراتنا، في هذا الصدد، إلى فقدان ما يقرب من سبع سنوات من التقدم المحرز في القضاء على الفقر والهشاشة: في 2022 عادت وضعية الفقر والهشاشة بالمغرب إلى مستويات سنة 2014 ».

وفي التفاصيل، أشارت المندوبية إلى أن التأثير المضاعف لجائحة كوفيد-19 والتضخم من المنتظر أن يؤدي إلى تراجع مستوى معيشة الفرد، بالقيمة الحقيقية، بنسبة 7,2 في المائة على المستوى الوطني، بين سنتي 2019 و2022، منتقلا من 20.400 درهما إلى 18.940 درهما، و6,6 في المائة بالوسط الحضري، إلى 23.000 درهما و8,9 في المائة بالوسط القروي إلى 11.650 درهما.

وحسب الفئة الاجتماعية، من المنتظر أن يتراجع مستوى معيشة الفرد بنسبة 8 في المائة لدى الأسر الأقل يسرا، خلال نفس الفترة، من 7000 درهما إلى 6440 درهما، و6,6 في المائة لدى الأسر الوسيطة، إلى 14700 درهما، و7,5 في المائة لدى لأسر الأكثر يسرا إلى 44200 درهما.

وفي ظل هذه الظروف، من المنتظر أن تنخفض النفقات الغذائية بنسبة 11 في المائة إلى 6640 درهم للفرد على المستوى الوطني في سنة 2022، و10,1 في المائة إلى 7380 درهم في الوسط الحضري، و12,9 في المائة إلى 5320 درهما في الوسط القروي.

ويتباين هذا الانخفاض في النفقات الغذائية بشكل كبير حسب مستوى معيشة الأسر، إذ يبلغ 13,5 في المائة بالنسبة للأسر الأقل يسرا، و12,9 في المائة بالنسبة للأسر الوسيطة، و6,9 في المائة بالنسبة للأسر الأكثر يسرا.

وتعرض هذه المذكرة السمات البارزة للدراسة التي أجرتها المندوبية السامية للتخطيط حول تقييم التأثير قصير المدى لوباء كوفيد – 19 والصدمة التضخمية الحالية على وضعية الفوارق الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. لقد قدمت المندوبية السامية للتخطيط نتيجة الدراسة لتحليل ظواهر الفقر والهشاشة والفوارق الاجتماعية ولكن للاسف الشديد لم تعطي نتائج وارقام صحيحة…

  2. لم يتراجع انخفاض نسبة الفقر بالمغرب طالما المعيشة مرتفعة جدا ولا أحد يدعم هذه الطبقة الفقيرة والكادحة المقهورة التي قهرها الزمن…

  3. وسيزداد لأن الشركات امتصت حقوق العمال،
    مع عدم تنفيد الأحكام الناتج عن لا مبالات سنديك المحكمة الذين لا يحسون بمعانات الأسر فيما يخص التصفية القضائية. حسبنا الله ونعم الوكيل.

  4. الجفاف وقلة الأمطار التي عرفها المغرب في السنوات الأخيرة عرفت تدهور الوضع الاقتصادي ولاسيما الطبقة الفقيرة هي من أدت الثمن ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  5. الطبقة الفقيرة والكادحة هي التي من تعاني من الفقر المتعدد الأبعاد من ناحية المعيشة الصعبة الراهنة التي يعيشها المجتمع المغربي حالياً في ارتفاع المواد الغذائية الأساسية الضرورية للحياة وكذا الخضر والفواكه والدواجن والقطاني وووووو وووووووو وغيرها ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  6. لمحاربة الفقر والهشاشة والفوارق الاجتماعية يجب نشأ الجمعيات الخيرية ؛ وكذا التبرعات من اجل الحد الادنى من الفقر..

  7. قال تعالى في كتابه الكريم ( ان تبذوا الصدقات فنعيما هي وإن تخفوها وتوتوها الفقراء فهو خير لكم..)

  8. (يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير ؛ فللوالدين والاقربين واليتمى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم).. صدق الله في قوله تعالى..

  9. ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يات بكم الله جميعا ان آلله على كل شيء قدير.

  10. قال تعالى في كتابه الكريم بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( وما تنفقون من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون)لو كان كل واحد منا يصدق على الفقراء لكان المغرب له نسبة صفر في مئة من الفقر..

  11. المندوبية السامية تدق ناقوس الخطر إشارة إلى الحكومة بالتحرك نحو فتح اوراش للعمل لقد اصبح الفقر والبطالة من التحديات الكبرى التي يواجهها المغرب اليوم نتيجة جاىحة كورونا وموجة الغلاء الذي أثر سلبا على القدرة الشراىية للطبقات المعوزة والمتوسطة معا على الحكومة ان تنهض من سباتها وتسرع لايجاد حلول معقولة وداىمة لهذه المعضلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى