هكذا حولت الأمطار مدينة فاس بسبب ضعف البنية التحتية

كشفت من جديد التساقطات المطرية على مدينة فاس منذ يوم أمس الثلاثاء، على ضعف البنية التحتية الذي تعاني منه معظم الأحياء في المدينة من كل سنة مع فصل الشتاء ” كارثة حقيقية ” .

وشهدت معظم شوارع المدينة انسدادا بفعل غياب أي إجراءات لإصلاح قنوات المياه. ووجد مستعملو الطريق، من أصحاب سيارات وراجلين، أنفسهم محاصرين بسبب عجزهم عن المرور في بعض النقط، كما هو الشأن بالنسبة لبعض مسارات منطقة زواغة بندباب النرجس ووسط المدينة يا للحسرة واللائحة طويلة .

وقالت فعاليات محلية التي إستنكرت الوضع إنه كان من المفروض على المجلس الجماعي للمدينة، ومعه الوكالة المستقلة للماء والكهرباء والتطهير، أن يعملوا في أوقات سابقة، على إصلاح وصيانة قنوات صرف المياه لتجنب مثل هذه الكوارث. وأضافت بأن هذا الوضع يفضح من جديد هذه المؤسسات، خاصة المجلس الجماعي، والذي يظهر بأنه منشغل بفوضى دوراته ، بالإضافة إلى الأزمة المتكررة بين أقطابه، وإهمال الانشغالات الحقيقية للساكنة المتضررة وتبقى دار لقمان على حالها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى