بعد توقف عامين بسبب كورونا.. عودة مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي

هبة بريس

تستعد العاصمة الاقتصادية للمملكة لاحتضان النسخة الثالثة من مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي، والذي توقف لسنتين بسبب جائحة كورونا.

ينطلق الحدث الذي يحتضنه فضاء المركب الثقافي “محمد الزفزاف” بالمعاريف، في الــــ 14 من أكتوبر الجاري، ويتواصل إلى غاية الــ 18 من نفس الشهر، حيث ستعرف هذه الدورة إضافة الأفلام الوثائقية إلى جانب الأفلام الروائية، وذلك حرصا من القائمين على هذه التظاهرة الفنية والثقافية على تواجد كل الدول العربية ضمن فعاليات المهرجان سواء في المسابقة أو البانوراما.

واختار المهرجان لدورته الثالثة لجنتي تحكيم متميزتين لمسابقتي الأفلام الطويلة والقصيرة، حيث يرأس لجنة الفيلم الطويل المخرج المصري الكبير “خيري بشارة” رائد الواقعية الجديدة في السينما العربية، وعضوية كل من النجم اللبناني فادي أبي سمرة (مخرج وممثل)، المخرج الفلسطيني مؤسس ورئيس مهرجان مالمو للفيلم العربي “محمد قبلاوي”، المخرجة والموزعة المغربية المعروفة إيمان المصباحي، والنجمة المصرية “داليا البحيري”.

أما بالنسبة للفيلم القصير، فسيرأس لجنتها المخرج المغربي المتميز عبد السلام الكلاعي، وعضوية كل من المخرجة والأستاذة التونسية ميرفت كمون، والمخرج السوري مدير مهرجان روتردام للفيلم العربي روش عبد الفتاح.

وتشهد هذه النسخة من المهرجان، تنظيم ثلاث ورشات تدريبية موجهة للشباب: كتابة السيناريو، صناعة فيلم والتمثيل.

وسيكون عشاق السينما العربية، على موعد مع حفل ختام المهرجان الذي يحتضنه المركب الثقافي محمد الزفزاف، وسيعرف تكريم وجوه بارزة من عالم السينما المغربية والعربية.

*الصورة من الأرشيف

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لاحول ولاقوة حليمة رجعت إلى عادتها،القديمة،اليس،فيكم رجل رشيد لماذا،لم تاخدوا العبرة من البلاء،الذي،مر بنا حوالي سنتين وزيادة، ام على القلوب اقفالها،

  2. مهرجان الفسق والفجور وتطبيع الشباب المغربي مع اللقطات الساقطة أمام والديه وأولاده
    لا حول ولا قوه الا بالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق