هل استلهم المغاربة حملة “المقاطعة” من الجزائريين والتوانسة؟

هبة بريس

أطلق نشطاء مغاربة قبل أيام حملة “فيسبوكية” واسعة مطالبة بمقاطعة عدد من الشركات المغربية التي تحتكر السوق الوطني وتتعمد الزيادة في الأسعار كل مدة.

الحملة “الفيسبوكية” التي انطلقت من إحدى الصفحات، تحولت من العالم الافتراضي الى العالم الواقعي، بعدما انخرط عدد كبير من المواطنين بها وحقق ناجحا غير متوقعا، أسفر عن تكبد الشركات المعنية لخسائر مهمة.

حملة النشطاء المغاربة انطلقت بشعار “خليها تريب”، قبل أن تتحول لشهار “مقاطعون كلنا ولاد الشعب”، بعدما حددت ثلاث شركات مغربية “افريقيا، سنطرال، سيدي علي”، كهدف أول لثنيها على خفض الأسعار، متوعدة إضافة شركات وماركات أخرى الى “اللائحة السوداء”.

النشطاء المغاربة، وحسب متتبعون، استلهموا فكرة المقاطعة، من الاخوان الجزائريين الذين أطلقوا قبل أسابيع حملة لمقاطعة السيارات المركبة محليا تحت شعار “خليها تصدي”.

النشطاء الجزائريين، أطلقوا حملة لمقاطعة السيارات المجمعة وطنيا، وذلك بعد كشف الحكومة الجزائرية عن قائمة الأسعار الأصلية للسيارات المصرح بها من طرف وكلاء السيارات والتي تبث أنها أقل بكثير من أسعار البيع المعروضة لهم.

فضيحة التلاعب بأسعار السيارات، دفعت بالجزائريين الى مقاطعتها تحت شعار “خليها تصدي”، ما أدى الى إصابة سوق السيارات حالة كساد كبرى، وركودا غير مسبوقا في حركة المبيعات.

وفي سياق متصل، أطلق نشطاء تونسيون، قبل أسابيع حملة “خليه ينتن” احتجاجا على الارتفاع المهول الذي عرفته أسعار الأسماك في الأسواق.

واتفق المواطنون التونسيون على مقاطعة شراء جميع أنواع الأسماك، بسبب غلاء أسعارها، مقارنة مع عدد من الدول المجاورة، ومطالبين بتدخل الحكومة في الأمر.

حملة الاخوان “التوانسة” حققت النجاح المرجو، بعدما عرفت أسواق الأسماك تسجيل خساءر مهمة، دفعت بالجهات المعنية للتدخل وبتجار القطاع الى خفض أسعارها لتصبح في متناول المواطنين.

الى ذلك، أصبحت “المقاطعة” كنوع من الاحتجاج الراقي والحضاري، سلاحا قويا ستسلح به المواطنون لمواجهة جشع وطمع الشركات والتجار ولمطالبتهم عن التراجع عن أسعارهم النارية ومنتجاتهم المفتقدة للجودة.

ما رأيك؟
المجموع 19 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لا يمكن لشرذمة من المداويخ ان تقف امام إرادة الشعب، فقد يتطور الامر الى ازمة اقتصادية خطيرة ان لم تتدارك الشركات الامر. فنحن المواطنون مستعدون للمرور الى سياسة التقشف وتخفيض الاستهلاك، بمقاطعة وسائل النقل اذا لم يخفض ثمن البنزين، وبالاستغناء عن اغلب المواد الغذائية مما قد يسبب كارثة على الاقتصاد الوطني، وقولو للوزير المِدْواخ يخرجكم منها ديك الساع. زوج دالناس وايّاكم تحقروهم:
    -المواطن، لانه هو من اوصلكم لمناصبكم وبضرائبه تؤدى اجوركم.
    -المستهلك، لانه هو اللي مروج ليكم تجارتكم، ولولاه لافلستم.

  2. خليها تصدي كانت البداية وان شاء الله لن تتوقف الشعوب المغاربية عن هده الاحتجاجات الراقية والحضارية عبر مولقع التواصل الاجتماعي التي اصبحت اليوم لها دور فعال وكبير فى توعية الشعوب من طمع وشجع الشركات والتجار

  3. انني احدر البرلمان والحكومة والقضاء والاحزاب والجمعيات واقول لهم ان الشعب المغربي لم يعد يستطيع التحمل ..كفى من الاستهتار والحكرة كفى من الاهتمام بالأرصدة البنكية الخاصة كفى من تفقير الشعب كفى من تدهور التعليم والصحة والامن كفى ثم كفى…ان ضرب الاقتصاد المغربي بظاهرة مقاطعة المواد المغربية ما هو الا وصفة جديدة للربيع العربي أي الدمار والخراب العربي الذي يبرمجه المكتب الاسود والذي فشل الى حد الان في اختراق جدار صمود المغرب. ليكن في علم الجميع أن بعد مقاطعة الحليب والمياه والبنزين سيصل الامر الى مقاطعة مواد اخرى كثيرة او كلها بل سيصل الامر الى مقاطعة المساجد و الى اشياء اخرى لا تتصورونها في عقولكم وبعد ذلك ستصبح الفوضى في كل نقطة في المغرب وسيصبح الانفلات الامني سهلا جدا وسنصبح بكل بساطة مثلنا مثل سوريا واليمن وغيرهما.. وبالتالي احدر المافيا والخونة ممن يحكموننا ويتحكموا فينا ان ينتبهوا الى هذه الخطورة ويتوبوا الى الله ويستغفروه مما اقترفوه هي حق هذا الشعب الصبور قبل ان يفوت الاوان. ولكن في نفس الوقت احدر الشعب المغربي العظيم الا يثق في كل الفيديوهات المنتشرة حتى يتحقق من المصدر ومن الاهداف الحقيقية لصاحب الفيديوهات ..ارجوكم لا يجب ان نكون كالأكباش يسيرنا كل من هب ودب واحدروا بالأخص من التشجيعات الشيطانية لهؤلاء الانتهازيين الخونة المأجورين الذين ينشرون هذه الفيديوهات من الخارج التي هدفها هو الدمار والخراب والرجوع الى الوراء 100سنة اخرى..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق