جدل يرافق إلغاء نتائج مباريات للتوظيف بجامعة ابن زهر

ع اللطيف بركة : هبة بريس

خلق إلغاء نتائج مباراة للتوظيف بجامعة ابن زهر بأكادير تخص مجموعة من المناصب الإدارية والتقنية (مهندس ومتصرفين وتقنيين)، جدلا واسعا وتساؤلات عديدة بعد استكمال جميع مراحل المباراة من انتقاء واجتياز المباراة الكتابية والشفوية، دونما الإعلان عن النتائج النهائية للحائزين على تلك المناصب من بين المتقدمين بملفات ترشيحاتهم لها.

ونزل قرار إلغاء نتائج المباراة كقطعة ثلج باردة على المرشحين، خصوصا الذين وصلوا للمرحلة النهائية.

واكتفت رئاسة إبن زهر بإدارج عبارة “ألغيت” بالنسبة المناصب التي سبق الإعلان عنها بموقع الوظيفة العمومية، دون الكشف عن الأسباب الكامنة من وراء الإلغاء.

وهو ما جعل عدد من المرشحين يتهمون رئاسة جامعة ابن زهر بالإستهتار بمصيرهم، وبعدم الوضوح وغياب الشفافية، وبالتهرب من مسؤولياتها تجاه المرشحين لتلك المناصب، في ظل عدم وجود أي بلاغ صادر عن الرئاسة أو رسالة موجهة للمرشحين الذين تفوقوا في المرحلة الكتابية واجتازوا المقابلة الشفوية التي تعتبر أخر مرحلة قبل الاعلان عن المقبولين، وكذا المدرجين في لائحة الانتظار.

علما أن رئاسة جامعة ابن زهر باشرت مباشرة بعد إعلان قرار إلغاء المباراة المشار إليها مسطرة فتح التباري من جديد على المناصب التي تم إلغاء نتائج مباراة الولوج إليها.

واعتبر المتضررون ما أقدمت عليه رئاسة جامعة ابن زهر تكريسا لسياسة الهروب إلى الأمام، وتهربا من مسؤولياتها تجاه المرشحين المتفوقين في المراحل الكتابية والشفوية.

من جهتها، كشفت مصادر مطلعة أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار رفضت التأشير على نتائج هذه المباراة لوجود خرق للمساطر القانونية المتبعة في مباريات التوظيف في المناصب العمومية.

وليست هذه المرة الأولى التي تقوم بها الوزارة الوصية على القطاع برفض التأشير على نتائج مباريات التوظيف بجامعة ابن زهر، حيث سبق أن ألغت نتائج مباراة متصرف في الإعلام بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير معدة على المقاس، وأيضا منصب إداري بكلية الشريعة بايت ملول، ومناصب أخرى لأسباب مختلفة.فيما تروج بالمحاكم قضايا أخرى لها ارتباط بمناصب على المقاس بكلية الآداب.
وتتهم عدد من الفعاليات الجامعية رئاسة ابن زهر بضعف التواصل وبالإنغلاق على نفسها، خصوصا مع توالي الفضائح التي هزت عدد من المؤسسات التابعة لجامعة ابن زهر وفي مقدمتها كلية الآداب بأكادير، داعية وزارة التعليم العالي الى ضرورة التحرك وارسال لجنة من المفتشية العامة للتحقيق في مجموعة من الملفات الثقيلة التي لها ارتباط بالمناصب على المقاس، ومحاولة تمرير أطروحات غير مستوفية الشروط القانونية، وطريقة تدبير ملفات ولوج الماستر والدكتوراه، بالإضافة إلى ملفات أخرى.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. انها المحسوبية والزبونية وباك صاحبي والرشاوي… مصائب يجب التصدي لها بكل حزم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق