بسبب تضليلها البرلمان .. استقالة وزيرة الداخلية البريطانية

استقالت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر رود، مساء الأحد، قائلة إنها ضللت دون قصد البرلمان بشأن ما إذا كان لدى وزارتها أعداد تستهدف ترحيلها من بين المهاجرين غير الشرعيين.

وكانت رود قد واجهت دعوات لاستقالتها بعد أن قالت إنه ليس لدى حكومتها أعداد تستهدف ترحيلها ولكن ظهرت أدلة جديدة تناقض ادعاءاتها.

ووفقا لـ”رويترز”، قالت رود في رسالة إلى رئيسة الوزراء تيريزا ماي “أشعر أنه لزام علي أن أفعل ذلك لأنني ضللت دون قصد لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان بشأن الأعداد المستهدف ترحيلها من المهاجرين غير الشرعيين.

وأضافت، “كان يتعين على أن أكون على علم بذلك وإنني أتحمل المسؤولية كاملة عن حقيقة إنني لم أكن على دراية بذلك”.

وبدورها، وافقت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، على استقالة وزيرة الداخلية، على خلفية ما وصفه البعض بـ”الفضيحة ” في تعامل الوزارة مع مهاجرين.

كما تقدمت ماي بالاعتذار لأبناء المهاجرين، وقالت: “لقد خذلناكم، وأنا آسف للغاية، لكن الاعتذارات وحدها لا تكفي. يجب أن نصحح هذا الخطأ التاريخي على وجه السرعة”.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم،
    هذه هي الديمقراطية بعد تضليلها للبرلمان استقالت، فنحن ليس التضليل فقط يل الكذب بعينه ووزير الشكارة سمانا المداويخ أمام مرأى ومسمع من يدعون بأنهم ممثلي الشعب ومع ذلك لم يحرك أي مستشار ساكنا وكذا السيد رئيس الحكومة الذي عوض أن يتدخل لمعاقبة وزيره تغنى بانجازات لا وجود لها اطلاقا بعد مرور سنة من توليه رئاسة الحكومة.

  2. الفرق كبير جدا من حيث المسؤولية وحسن الخلق بين المسؤولين في الضفة الشمالية الاوروبية والمسؤولين المغاربة…هاذوك تيحشموا على عرضهم وصادقين في اعمالهم واقوالهم…اما هؤلاء فعكس كل ذلك…الشعب المغربي عاق وفاق لن تنطلي عليه الاكاذيب والنفاق السياسي وناهبي المال العام…اصبح يفرق بين الصالح والطالح…الانتخابات المقبلة هي الفاصلة بيننا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق