وسط اتساع الاحتجاجات إلى 80 مدينة.. مقتل 50 شخصا بحملة القمع الإيرانية

هبة بريس _ وكالات

أكدت منظمة غير حكومية، الجمعة، مقتل ما لا يقل عن 50 شخصا في حملة تشنها قوات الأمن الإيرانية لقمع الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة الشابة مهسا أميني.

وقالت منظمة “هيومن رايتس إيران” غير الحكومية ومقرها في أوسلو، إن ارتفاع الحصيلة جاء بعد مقتل ستة أشخاص بنيران قوات الأمن في بلدة ريزفانشهر في محافظة غيلان (شمال) مساء الخميس، مع تسجيل وفيات أخرى في بابل وآمل (شمال).

وأضافت أن الاحتجاجات شملت حوالى 80 مدينة منذ بدء التظاهرات قبل أسبوع.

كذلك، أشارت منظمات حقوقية إلى سقوط قتلى في محافظة كردستان (شمال) التي تنحدر منها أميني.

وصرح مدير “هيومن رايتس إيران” محمود أميري مقدم لوكالة فرانس برس أن “ما لا يقل عن 50 شخصا قتلوا حتى الآن وما زال الناس يحتجون من أجل حقوقهم الأساسية وكرامتهم

وأضاف أن “المجتمع الدولي يجب أن يقف إلى جانب الشعب الإيراني في مواجهة أحد أكثر الأنظمة قمعية”.

واندلعت الاحتجاجات قبل أسبوع بعد إعلان السلطات في 16 سبتمبر وفاة مهسا أميني (22 عاما) بعد ثلاثة أيام على توقيفها لدى شرطة الأخلاق بسبب “لباسها غير المحتشم” حسب تقديرهم.

ولم تعرف بالضبط ظروف وفاتها، وقالت السلطات إنها فتحت تحقيقا في القضية.

بدأت الاحتجاجات في محافظة كردستان مسقط رأس أميني في الشمال ثم انتشرت في مختلف أنحاء البلاد.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. النظام الايراني متسلط لايحترم كرامة المرأة بل يسخر من وجودها في قلب المجتمع ..

  2. أجمل ما في هذا الحراك هو خروج النساء وحرق الحجاب بكل مناطق إيران في الشارع العام

  3. عجبا لهذه الدولة المجوسية يحللون الزنى على نسائهم بما يسمى بزواج المتعة ويرفضون ان تمشي المراة عارية الشعر

  4. رحمة الله على الشهيدة واللعنة للقتلة المجرمين يقتلون المواطنين المسالمين فقط كما فعلو لطائرة الأكرانية التي تقل عدد من الطلاب الإيرانيين المتفوقين النظام الإيراني نظام إرهابي

  5. مع قيام ما سميت بالثورة الإيراني قال الخميني ان دولته القادمة ستكون فيها العدالة بحيث سيدرس الفكر الشيوعي في الجامعات الإيرانية….وهاهو النظام المتهالك الآن يقتل شعبه بدم بارد كجميع الانظمة النتزمثة المنغلقة الشمولية التي تقمع كل فكرة معارضة…!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق