تنظيم لقاء جهوي للحوار الوطني حول التعمير والإسكان بالعيون 

هبة بريس-اشعبان لحبيب

نظم يوم امس الأربعاء بالعيون، تنظيم لقاء تشاوري خاص بجهة العيون – الساقية الحمراء، للحوار الوطني حول التعمير والإسكان، الذي أطلقته وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.

ويهدف هذا اللقاء، الذي ترأسه والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون عبد السلام بكرات، بحضور عاملي إقليمي طرفاية وبوجدور وممثلي قطاع التعمير والإسكان على المستويين المركزي والمحلي وهيئات منتخبة ومهنية وفعاليات المجتمع المدني وفاعلين من القطاع، إلى مناقشة قضايا التخطيط العمراني، وبلورة خارطة طريق جديدة في مجالي التعمير والإسكان.

وشكل هذا الاجتماع، الذي احتضنه قصر المؤتمرات بالعيون، مناسبة لمناقشة قضايا التخطيط العمراني وتوفير السكن وصياغة توصيات كفيلة بتجاوز الوضع الراهن، وطرح مجموعة من الإشكالات والاكراهات التي يعرفها قطاع الإسكان والتعمير على مستوى هذه الجهة.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد والي الجهة أن التعمير والإسكان لا يمكن أن يتم إلا في إطار حكامة ترابية وتخطيط استباقي واستشرافي لتطوير التجمعات السكنية، موضحا أن ساكنة المدينة أو القرية لها اليوم متطلبات لا يمكن الاستجابة لها إلا في إطار ترابي ومن خلال مقاربة متكاملة.

ودعا السيد بكرات إلى المساهمة، كل من موقعه، في إطار هذا الحوار الوطني من أجل رسم سياسة سكنية مستقبلية تتماشى مع توجهات النموذج التنموي الجديد، وتستجيب للانتظارات والطموحات المشروعة لكل مواطن.

من جهته، أكد رئيس مجلس جهة العيون – الساقية الحمراء، سيدي حمدي ولد الرشيد، في كلمة تليت بالنيابة عنه، أن هذه الورشات الموضوعاتية تكتسي أهمية كبرى لكونها تعد استمرارا لمجهودات الوزارة الوصية في التخطيط الترابي والحكامة المجالية، مبرزا أن حرص مجلس الجهة على المشاركة في هذا النقاش وتبادل الآراء يندرج في إطار رغبته القوية في حل الإشكالات المرتبطة بالتخطيط الحضري والعمراني وتحقيق تطلعات ساكنة هذه المنطقة.

وأكد السيد ولد الرشيد أن مجلس الجهة سيساهم من خلال التفاعل الايجابي مع توجهات الوزارة الوصية بهذا الخصوص بهدف الانخراط في الإصلاحات التي تهم تقليص العجز وتحسين ظروف عيش المواطنين، والمساهمة في توفير البنيات التحتية لتعزيز الاستثمار المنتج للثروة وفرص الشغل، وتوازن الشبكة الحضرية داخل مجال صحراوي شاسع، إضافة إلى تعزيز البرامج السكنية بحواضر الجهة، وتعبئة وتدبير العقار وخاصة العمومي منه.

من جانبه، أبرز المفتش الجهوي للتعمير والإسكان، الطيب لشقار، في تصريح للصحافة، أن هذا اللقاء يروم الاستماع للمتدخلين وفق مقاربة تشاركية، من أجل مساهمة المتدخلين في المجال على مستوى هذه الجهة للتعبير عن أفكارهم واقتراحاتهم، قصد صياغة مرتكزات ومبادئ مدن وقرى الغد، بغية توفير السكن الكريم للمواطن، مؤكدا على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الرصيد الحضاري للمدن وتراثها، والعمل على تحقيق السكن والعيش الكريم لمواطن الغد.

وتميزت الجلسة الافتتاحية، بعرض فيلم مؤسساتي عن واقع التعمير والإسكان بالمغرب والمجهودات المبذولة في هذا الإطار، بالإضافة إلى عرض قدمه مدير الوكالة الحضرية للعيون – الساقية الحمراء، حول السياق العام لتنظيم الحوار الوطني حول التعمير والإسكان، وكذا الأهداف والانتظارات الكبرى.

وعرف هذا اللقاء تنظيم أربع ورشات تمحورت حول “التخطيط والحكامة”، و”تقديم الدعم للعالم القروي وتقليص التفاوتات المجالية”، و”الإطار المبني”، و”العرض السكني”.

يذكر أن الحوار الوطني للتعمير والإسكان، الذي يندرج في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى تمكين المواطنين من سكن لائق ومستدام وذي جودة وتشجيع الاستثمار المنتج، يشكل فرصة سانحة لوضع سياسة عمومية جديدة والاستجابة لمتطلبات التنمية الترابية في جميع أبعادها.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق