خبراء يتوقعون استيراد المغرب 5 ملايين طن من القمح

قال رئيس مكتب منطقة المغرب في منظمة إنترسيريال الفرنسية لخبراء القمح، يان ليبو، إنه من المتوقع أن تصل واردات المغرب من القمح اللين إلى ما بين 4.5 وخمسة ملايين طن العام المقبل بسبب الجفاف.

وأضاف أن فرنسا وحدها صدّرت أكثر من مليون طن من القمح اللين إلى المغرب هذا الصيف، ومن المتوقع أن تبلغ مبيعاتها له بحلول نهاية العام إلى 2.5 مليون طن‭‭‭ ‬‬‬من القمح اللين.

جاءت التعليقات قبل الاجتماع السنوي لمنظمة إنترسيريال مع التجار المغاربة في الدار البيضاء الشهر المقبل.

وأدى الجفاف إلى انخفاض إنتاج المغرب من الحبوب في عام 2022 بنسبة 67 بالمئة إلى 3.4 مليون طن، من بينها 1.89 مليون طن من القمح اللين، وهو المحصول الرئيسي في البلاد.

وعلى مدى العقد المنصرم، بلغ متوسط واردات المغرب من القمح اللين ثلاثة ملايين طن سنويا.

وقال مصدران مغربيان في القطاع إن احتياطيات القمح اللين تغطي الآن خمسة أشهر من احتياجات المغرب، لكنهما أضافا أن الجهود المبذولة لتكوين مخزونات إضافية تعطلت بسبب ارتفاع الأسعار في السوق الدولية مقارنة بمستويات 2021.

وتضاعفت فاتورة استيراد القمح اللين في المغرب في الأشهر السبعة الأولى هذا العام إلى 1.6 مليار دولار مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي، بحسب بيانات النقد الأجنبي.

ودفع ارتفاع أسعار القمح الحكومة إلى مضاعفة ميزانية الدعم إلى 32 مليار درهم هذا العام من 16 مليارا كانت محددة في الميزانية في وقت سابق.

وإلى جانب القمح اللين، يدعم المغرب أسعار السكر وغاز الطهي.

وللحفاظ على استقرار أسعار الطحين، أبقى المغرب على تعليق الرسوم الجمركية على القمح اللين، وهو قرار يتوقع التجار استمراره ما دامت الأسعار مرتفعة.

وتقول الحكومة إن أسوأ جفاف منذ نحو ثلاثة عقود ساهم في خفض توقعات النمو في المغرب إلى 1.5 بالمئة هذا العام، من 7.9 بالمئة في عام 2021.

واستندت الحكومة المغربية في مشروع ميزانيتها لعام 2023 إلى توقعات بوصول النمو إلى 4.5 بالمئة، بافتراض هطول متوسط للأمطار وجني محصول حبوب يبلغ 7.5 مليون طن.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. إن لم يتم استيراد القمح من الخارج فإن سعر الدقيق ومشتقاته سيصل إلى مستويات خيالية.

  2. القمح من المواد الخام الضرورية التي تدخل في عدة صناعات غذائية فإن لم تستورده الدولة لسد الخصاص فإن أزمة الأسعار ستتفاقم وبالتالي ستنتج أزمة اقتصادية البلاد في غنا عنها.

  3. في ظل ندرة التساقطات المطرية فإن نسبة المحاصيل من القمح تكاد تكون منعدمة لدى من الضروري أن يتم استيراد القمح لسد الخصاص

  4. بما أن احتياطي القمح سيكفي لمدة خمسة أشهر فإنه مخزون غير كاف في قصيرة بالنظر لأهمية المادة المطلوبة لدى لتفادي الدخول في أزمة غداءية فإنه من الحكمة استيراد الكمية الكافية.

  5. الحمد لله أن المغرب من بين الدول التي حتى وإن مرت بأزمة تستطيع إيجاد الحلول البديلة وهذا بفظل سياسة ملك البلاد نصره الله.

  6. تبارك الله على المغرب الاخضر
    ايوا شوفو مع الفواكه الحمراء و الافوكا تعتقكم دابة
    سي احشوش حشش الاخضر و اليابس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق