بريطانيا.. تقرير يرصد “ثروة” العائلة المالكة

هبةبريس _ وكالات

عربي ودولي
بريطانيا.. تقرير يرصد “ثروة” العائلة المالكة
الحرة / ترجمات – دبي
18 سبتمبر 2022
Share on Facebook
Share on Twitter
Share on WhatsApp
أفراد من العائلة المالكة. أرشيف
أفراد من العائلة المالكة. أرشيف
أعدت صحيفة “التايمز” تقريرا عن أملاك وثروات أعضاء العائلة المالكة في بريطانيا، وأكدت الصحيفة أن الأرقام الواردة فيه تقديرية.

كان الملك جورج السادس على ما يبدو أول شخص يشير إلى العائلة المالكة باسم “الشركة”، ويمكن أن تشبه العائلة ومؤسساتها شركة ثرية ضخمة.

وعند جمع قيمة مبانيها وأراضيها وحقوقها المعدنية والفنون وغيرها، يمكن أن يصل مجموع الثروة إلى نحو 20 مليار جنيه إسترليني (23 مليار دولار)، وهو رقم يتجاوز القيمة السوقية لشركة Tesco، والتي تبلغ حاليا 17 مليار جنيه إسترليني.

وعلى مدى العقد الماضي، نمت ثروة وأصول العائلة المالكة بسرعة أكبر من أي وقت مضى مقارنة بالفترة الممتدة لنحو 1000 عام.

وعزز ازدهار العقارات في السنوات الأخيرة من قيمة أراضيهم ومبانيهم. في غضون 10 سنوات فقط، تضاعفت ثروة أكبر مؤسسات النظام الملكي “ذا كراون استيت” (The Crown Estate) ودوقيتي لانكستر وكورنوال (Duchies of Lancaster and Cornwall). وبحلول نهاية مارس من هذا العام، بلغت أصول هذه المؤسسات الثلاث 18.3 مليار جنيه إسترليني، ارتفاعًا من 9 مليارات جنيه إسترليني في مارس 2012.

وبالإضافة إلى أكثر من 500 ألف فدان من الأراضي، فإنهم يمتلكون مئات الكيلومترات من الساحل البريطاني ومساحة في البحار أكبر من مساحة اليابسة بأكملها في المملكة المتحدة، وقصور وقلاع، ومن ضمن العقارات التابعة لهم، مضمار أسكوت لسباق الخيل، وملعب الكريكيت البيضاوي، والعديد من مقرات نوادي الأعضاء الخاصة في لندن.

وأشارت الصحيفة إلى أن أفراد العائلة المالكة لا يستطيعون بيع الأصول التي يقال إنهم يمتلكونها، وهم ليسوا مسؤولين عن ضريبة الميراث أو ضريبة الدخل، ولا تعلن وصايا كبار العائلة المالكة.

وتلفت إلى أنه “على الرغم من كل ما يمكننا رؤيته عن ثروة العائلة المالكة، فإن الكثير منها لا يظهر بشكل شفاف للعلن”. وعددت في تقريرها المطول ثروات أفراد ومؤسسات العائلة المالكة وتفاصيلها.

ذا كراون استيت: 16.5 مليار جنيه إسترليني، ويكمن الجزء الأكبر من ثروة العائلة المالكة في العقارات.

الملك تشارلز الثالث: 900 مليون جنيه إسترليني، وقد يرث قلعة بالمورال، إضافة إلى عقارات وممتلكات أخرى للملكة، وتشمل مجموعة كبيرة من الطوابع والأعمال الفنية والمجوهرات والأسهم.

الأمير وليام: مليار جنيه إسترليني، مع وفاة جدته، يتولى ويليام السيطرة على دوقية كورنوال وبذلك يصبح مليارديرا في غضون بضعة أشهر من بلوغ سن الأربعين في 21 يونيو.

الأميرة آن: 50 مليون جنيه إسترليني، الأمير أندرو: 5 ملايين جنيه إسترليني، إدوارد وصوفي: 10 ملايين جنيه إسترليني، هاري وميغان: 20 مليون جنيه إسترليني.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق