إنزكان : إدانة فايسبوكي ب 13 شهرا حبسا نافذا

 

قضت المحكمة الابتدائية لانزكان حكما على احد الفايسبوكيين باشتوكة ايت باها ب 13 شهرا حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 2000 درهم مع ادائه تعويضا مدنيا قدره درهم رمزي لرئيس المجلس الجماعي لبلفاع، و10000 درهم لمسير مؤسسة خاصة لتعليم السياقة.

وكان وكيل الملك بابتدائية إنزكان قد أحال المتهم على السجن المحلي بأيت ملول بعد متابعته بالقدف والسب والتشهير والابتزاز، على خلفية شكايات تقدم بها اربعة أفراد من بينهم رئيس المجلس الجماعي لبلفاع.

وكانت مصالح الدرك الملكي ببيوكرى قد قامت بتوقيف المتهم بسبب اتهامه بالسب والقدف والابتزاز باستعمال وسائط التواصل الاجتماعي.

وكان المتهم قد قام بنشر تدوينات على صفحته الشخصية بالفايسبوك يتهم من خلالها منتخبون وموظفون عموميون بالارتشاء وتكوين عصابة اجرامية .

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. إنه قليل عليه كان على السلطات القضائية أن تقوم بمحاكمته أكثر حتى يكون عبرة لغيره لمن يتعدى حدود الله..

  2. يجب على السلطات الأمنية أن تقوم بالاجراءات اللازمة مع البحث الدقيق خلفية الشكاية التي تقدم بها أربعة أشخاص مع إثبات شهود عيان…

  3. ليس لديه حق بالسب والابتزاز باستعماله وسائل التواصل الاجتماعي .. هذآ يحطم من كرامته أمام الجميع…

  4. يجب إعطاء الدلائل على هذه الاقوال مع الشهود عيان وليس كلام فارغ لامحل له من الوجود.

  5. قبل اعتقال المتهم واحالته على السجن كان من الواجب على السلطات القضائية ان تجري البحث الدقيق وكشف مصدر الأقوال المنسوب إليه وليس في تسريع الحكم عليه بالسجن والغرامة المالية…

  6. المشكل الكبير ومعقد لهذا يجب على السلطات الأمنية مع تنسيق السلطات القضائية ان تجري البحث الدقيق للوصول الى الحقيقة ومعاقبة كل واحد منهم من كان وراء ذالك..

  7. يجب أن تكون هناك العدالة والمصداقية وان يتم عليه الحكم بأدلة قبل أن يصدر عليه الحكم ولكم واسع النظر في هذه القضية التي هزت الرأي المحلي..

  8. نحن دولة الحق والقانون ودولة ديمقراطية حقيقية ودائما مع الحق لهذا يجب على السلطات القضائية قبل أن تشرع في تطبيق الحكم عليه بالسجن والغرامة أن تأخذ الأقوال بعين الاعتبار من طرف شهود العيان حتى لا تظلم احدا منهم ولكم واسع النظر…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى