أخنوش: سنفي بوعودنا الانتخابية للمغاربة ولن نختبئ وراء الأعذار

أكد عزيز أخنوش، أن الحقيقة التي تزعج خصوم حزبه هي أن المواطن اختاره لتدبير هذه المرحلة، مشيرا أن “البرنامج الانتخابي للأحرار سيتم تنزيله إجراء بإجراء، ولن يختئ الحزب وراء الأعذار، مهما كانت الصعوبات، على حد تعبيره.

وأشار في معرض كلمته، مساء الجمعة، في افتتاح أشغال الجامعة الصيفية لشباب الأحرار، المنعقدة بمدينة أكادير، أن شرعية حزبه الذي يترأس الحكومة يستمدها من ثقة المغاربة الذين صوتوا عليه في الانتخابات بإرادتهم وقناعتهم، مشيرا أن هذه الشرعية مستمدة كذلك من مشاركة 8 مليون مغربي في التصويت لأول مرة في تاريخ المغرب، بنسبة 51 % واللي هي أعلى نسبة مشاركة بعد دستور 2011.

وتابع: “… حققنا نتائج لم يتم تحقيقها من قبل في تاريخ العمل السياسي”، مؤكدا في ذات الصدد أن هذه الشرعية تأكدت من خلال الانتخابات الجزئية التي نظمت مؤخرا في مكناس والحسيمة، والتي كانت فيها رسائل واضحة للمغاربة، عنوانها “لا لخطاب البؤس”، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

‫16 تعليقات

  1. هذه الحكومة تبيع الوهم للمغاربة كل الوزارة هي المسؤولة على الأوضاع الذي وصلها المغرب من التأزم وتفقير الشعب..

  2. حسبي الله ونعم الوكيل. ارتفاع الاسعار دون مراقب وكلنا امورنا لله الجوع الفقر على الابواب دون حسيب ولا رقيب اللهم إن هاذا لمنكر..

  3. الشعب سينتصر باذن الله لابد لهذه الحكومة ان ترحل نطلب من صاحب الجلال نصره الله ان يتدخل لإنقاذ الشعب المغربي..

  4. «ربنا اخرجنا من هده القرية الضالم اهلها وجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا » صدقة الله العظيم..

  5. نتمنى من الحكومة التصدي بكل حزم و مسؤولية للمضاربات و التلاعب بالاسعار في السوق المغربية..

  6. كل الحكومات المتعاقبة التي بوعودها الكاذبة اتوهم وتكذب على الشعب من اجل ان تقضي مصالحها الشخصية وترحل..

  7. أنظر إلى المحاكم وسترى معانات لا حصر لها مع عدم تنفيد الأحكام، وأسر تعاني في صمت. حسبنا الله ونعم الوكيل.

  8. تدهور الاوضاع الاجتماعية والمعيشية للشعب المغربي في عهد هذه الحكومة بسبب الفساد وارتفاع اسعار المواد الغذائية واسعار الوقود اللهم ان هذا منكر

  9. انتمناو من الله عز وجل اكن خير وكلمه هي الرجل عيينا بلوعود الله اجزكم الى ماشفوا من حالنا راه مقهورين وصابرين والله يوفقك الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى