أزيد من 800 سنة من العلاقات الجيدة جمعت بين المملكة المغربية والبريطانية

توقف قطار حياة الملكة إليزابيت اليوم الخميس 8 شتنبر الجاري، بعد عمر ناهز 96 سنة، ليعلن البريطانيون حداد على روح الفقيدة، التي جمعتها علاقات مودة واحترام مع المملكة المغربية.

وتمتد علاقة الصداقة بين المملكتين المغربية والبريطانية أكثر من 800 سنة، حيت تكشف وثائق تاريخية عن بداية العلاقة الدبلوماسية بين البلدين الى القرن الثالث عشر، في حين أن أول بعثة اقتصادية بريطانية حلت في المغرب فكانت في عام 1550، وحظيت بدعم من السلاطين.

وكانت بداية العلاقة الدبلوماسية مع الملكة إليزابيت الأولى والمغرب، بعد بعثها سفراءها إلى ديوان السلطنة السعدية في المغرب، في المقابل أرسل السلطان أحمد المنصور وزيره عبد الواحد بن مسعود سفيرا معتمدا لدى ديوان الملكة إليزابيث.

واستمرت علاقات بريطانيا مع المغرب بعد حصوله على الاستقلال، حيث قامت الملكة إليزابيث بأول زيارة رسمية لها إلى الرباط سنة 1980، وفي سنة 1987 زار الملك الراحل الحسن الثاني لندن.

وبعدها شهد البلدين تبادل الزيارات على مستوى الحكومات المتعاقبة او والوفود الاقتصادية، وتكثفت العلاقات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية، وشمل التعاون مجالات الثقافة والتعليم والطاقة والتكوين، وغيرها.

و بخصوص أهم الزيارات كان اخرها للامير هاري، حفيد الملكة إليزابيث، رفقته زوجته ميغان ماركل، إلى المغرب، وسبقها أهم ثلاث زيارات تمت بين المملكتين البريطانية والمغرب.بعد ان حلت الراحلة اليزابيت الثانية في ضيافة الحسن الثاني قبل حوالي أربعين عاماً، قامت الملكة إليزابيت وزوجها فيليب دوق إدنبرة بزيارة رسمية إلى المغرب استمرت أربعة أيام، من 27 إلى 30 أكتوبر من سنة 1980، زارا خلالها مدن الرباط والدار البيضاء ومراكش، وبعدها زار الراحل الملك الحسن الملكة إليزابيت 2 بقصرها، تلتها زيارة اخرى للملك الراحل ورحبت به العائلة الملكية البريطانية ترحيباً عظيما، وقد ركبا جنباً إلى جنب على متن عربة ملكية وسارا وسط شوارع لندن، واستمر مقامه هناك من 14 إلى 17 يوليوز من سنة 1987.

زيارة اخرى قامت بها الأسرة الملكية البريطانية في أبريل من سنة 2011، وفي عز الحركة الاحتجاجية التي اجتاحت عدداً من دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، حل بالمغرب الأمير شارلز، الابن الأكبر للملكة إليزابيت، رفقة زوجته كاميليا، في إطار زيارة رسمية.

وقد جاءت زيارة الأمير أسابيع قليلة بعد خطاب تاسع مارس الذي أعلن فيه الملك محمد السادس عن تعديل الدستور، واستمرت هذه الزيارة ثلاثة أيام، حظيا خلالها باستقبال ملكي في العاصمة الرباط.

وفي السنوات القليلة الماضية استقبل المغرب حفيد الملكة إليزابيت في أول زيارة له إلى المغرب. وبحسب ما كشف عنه متحدث باسم قصر “كنسينغتون” الملكي، في حديث لصحيفة “بيبل” الشهيرة، زيارة ساهمت في توطيد العلاقات بين المملكة المتحدة والمغرب .

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. مهما يبلغ الانسان من الملك والرفعه والعلو والسلطة والهيمنه والعمر والصحة والمال فان المصير المحتوم بالانتظار ولن يستطيع ان ياخذ معه اي شي غير عمله سبحان ربي من تفرد بالعز والبقاء وكتب على جميع مخلوقاته الموت والفناء

  2. جميع الملوك تموت الا مالك الملك ذو الجلال والاكرام

    هو العدل وهو السلطان وهو ارحم الراحمين

    سيزول العرش وتزول السلطة ولن يبقى بالارض الا العمل الصالح

  3. يَوْمَ هُم بَارِزُونَ ۖ لَا يَخْفَىٰ عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ ۚ لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ۖ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى