بعد اعلان توظيف 20 الف استاذ متعاقد ..هل يلغي بنموسى شرط السن ؟

أعلن شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، فتح الباب لتوظيف 20 ألف أستاذة وأستاذ من أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، حيث من المرتقب أن تجري مباراة التوظيف في أكتوبر المقبل.

وجاء ذلك خلال ندوة صحافية عقدها وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة يوم الثلاثاء بالرباط، بمناسبة الدخول المدرسي ، حيث اعتبر أن هذا العدد من التوظيفات سيساهم في التخفيف من ظاهرة الاكتظاظ التي تعاني منها عدد من المؤسسات.

ومنذ اعلان بنموسى عن قرب فتح باب التوظيف لهذا العدد الكبير من اطر الاكيميات، استحضرت شريحة واسعة من المجازين شروط الولوج لمباراة توظيف اطر الاكاديميات ، مطالبين بنموسى بالغاء شرط الانتقاء والسن (30 سنة) .

الوزارة الوصية كانت قد اعتبرت ان شرط تحديد السن في 30 سنة يروم جذب المترشحات والمترشحين الشباب نحو مهن التدريس وضمان التزامهم الدائم في خدمة المدرسة العمومية، علاوة على الاستثمار الناجع في التكوين وفي مساراتهم المهنية.

وفي جانب اخر ترى شريحة واسعة بان شروط بنموسى تعتبر اجحاف في حق شريحة واسعة من المجازين كابدت من أجل الحصول على هذه الشهادة، لتجد نفسها مقصية من حقها في المشاركة في المباراة ، مطالبين بفتح المباراة في وجه الجميع، عوض اقتصارها على فئة محدودة من خريجي الجامعات والمعاهد.

مقالات ذات صلة

‫16 تعليقات

  1. كان يجب اجاد حلول للشباب المعطلين قبل اتخاد هذا الاجراء الاقصائي من طرف الحكومة لان الوزير المعني يعمل في اطار حكومي وليس بمعزل منه وهدفهم هو القضاء على حياة المعطلين..

  2. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم مجموعة من اللصوص على هيئة حكومة يأكلون حق الفقراء والمساكين..

  3. يجب على وزارة التربية الوطنية والتعليم ان تسلط الضوء على اصلاح التعليم وليس تسقيف السن..

  4. يجب على الحكومة الأخذ بعين الإعتبار لمطالب الشباب العاطلين الذين بلغوا سن 50 ولا والو متشبثين بالامل ..

  5. يجب الوقوف ضد قرارات العشوائية لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي على تسقيف السن والانتقاء..

  6. #لا_للإنتقاء
    #لا_للإقصاء
    #نعم_لتكافؤ_الفرص
    #المجازون_يعانون_من_البطالة
    #لا_لتحديد_السن

  7. استراتيجية 30 سنة هي الهدف منها ليس وضع حد أقصى لتوظيف الأساتذة بل لكبح ترشح دوي الشهادات للعليا لأنهم بعد التوظيف يطالبون بتسوية الوضعية زيادة على أن واضع القرار يدرس أبناءه في القطاع الخاص و لا يهمه العام هل سيدير أساتذة في مستوى عالي و سوف يكون أداؤهم أفضل

  8. كان الدخول المدرسي لهذه السنة كارثي حيث وجد العديد من الاباء صعوبة في إلحصول على بعض الكتب المقررة بالمكتبات في الوقت الذي كنا ننتظر فيه اصلاح التعليم هذا المجال الحساس الذي هو اساس كل تنمية وكل تقدم في تأهيل جيل متعلم وقادر على تحمل مسؤولياته ضف على ذلك الارتفاع المهول في اسعار الادوات المدرسية الاخرى المستعملة مما الهب جيوب الاباء والاولياء من الطبقة الفقيرة والمتوسطة التي اضطرت إلى اللجوء الى الاقتراض او بيع بعض اثات بيتها لسد تكاليف وحاجيات ابناىها من المستلزمات المدرسية في هذه الظروف القاسية التي تعيشها بلادنا جراء ارتفاع اسعار الوقود والمعيشة معا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى