بنار الفتنة …الجزائر تدخل على خط الأزمة بين تونس والمغرب

هبة بريس _ الرباط

كالعادة ..دخلت الجزائر على خط الأزمة الدبلوماسية بين تونس والمغرب، من خلال وكالتها الرسمية للأنباء واختارت ان تصب الزيت على نار الخلاف المغربي التونسي والذي يرى متتبعون انه لن يطول كثيرا

وبعدما لم تجد “الوكالة الجزائرية ” ما تقوله عمدت الى مهاجمة المغرب مدعية ان الأخير يخوض “حملة إعلامية مغربية خسيسة” ضد تونس،

وقالت الوكالة في مقال لها إن السلطات المغربية تقود “حملة اعلامية خسيسة ضد تونس ومؤسساتها .

واعتبرت أن “حملة التشويه هذه التي أطلقت لاعتبارات داخلية مرتبطة بالإخفاقات المتتالية التي منيت بها مؤخرا الدبلوماسية المغربية

وكان متوقعا ان يكون للجزائر رأي في هذا الشأن وعلى هذا النحو خصوصا حينما يتعلق الامر بالجار المغرب

ما رأيك؟
المجموع 24 آراء
24

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. الطعمة الفاسدة الحاكمة بالجزاىر تسعى بكل جهودها ان توسع من رقعة الخلاف بين المغرب وتونس في زرع التفرقة بين الشعبين الشقيقين لكن هذا مستبعد لان ما يجمع الشعب التونسي بالشعب المغربي اهم واكبر من ذلك بكثير فالشعب التونسي واع كل الوعي بالمكاىد التي يجري وراء تحقيقها نظام قصر المرادية الفاسد انها سحابة صيف ستعبر وتختفي وتعود لغة العقل والحوار الى جادتها

  2. الجزاءر هل هي أمة من البشر ام أمة من القردة والخنازير لا سياسة لا دبلوماسية لا كرامة لا مبادء، اليس،فيكم،رجل رشيد ايها،السفهاء والله انكم سفهاء،حكومة،وشعبا اصبحتم،أضحوكة العالم،كله، اف منكم ايها الاغبياؤ،لادين لادنيا والجحيم،مثواكم ان شاء الله وعاشت المملكة،الشريفة ولا عاش،من خانها،

  3. ايها المغاربة لا حاجة لنا بالجدال العقيم
    مع الجارة يا حسرة،لقد قالوا ان تونس
    ولاية او مقاطعة،جزاءرية، وثبث الامر.
    وانتهى الكلام

  4. الكيان الجزائري المصطنع من فرنسا استولى على أراضي تونسية إبان الاستعمار الفرنسي والان تعتبرها ولاية من ولاياتها،هذا الخضوع المذل لتونس لن يتحقق لها بالنسبة للمغرب كدولة عريقة وضاربة في التاريخ بانتصاراتها على الامبراطوريات العالمية وبأعلامها وعظمائها ورجالاتها وجيوشها التي لاتقهر وساستها الدهاة، وهي الآن تتجرع الهزائم الدبلوماسية وان تجاوزت الحدود ستتجرع الهزائم العسكرية وسيتم إنهاء تطاولها على أسيادها المغاربة بشكل مذل

  5. أرى أن الوقت مناسب للاعتراف بجمهورية القبايل وفتح سفارات لها بالرباط والعيون ودعمها سياسيا وماليا وثقافيا كي نلجم الكابرانات ونرجعهم لحجمهم الطبيعي

  6. ليس من مصلحة الصين و روسيا نجاح هذه القمة لذلك عملا على افشالها بهذه الطريقة. لا تونس و لا الجزائر تملك مصيرها و لا التحكم في القرارات. المهم امة عربية مشلولة لا تملك حتى قرار قضاء حاجتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق