كُتبي يُعلنها صراحة.. الأدوات المدرسية تْزادَدْتْ النصف بالنصف

محمد منفلوطي _ هبة بريس

يسود ترقب مشوب بالحذر تارة وبالتذمر واليأس تارة أخرى بين صفوف مختلف الأسر المغربية توجسا وتخوفا من دخول مدرسي على لهيب ارتفاع الأسعار ومصاريفه الباهظة، ولا يخفي كثيرون حجم تخوفاتهم من تنصل الجهات الرسمية وعدم ضبطها للاستقرار داخل الأسواق فيما يخص مراقبة الأسعار في شقها المتعلق ببيع الأدوات المدرسية من دفاتر وأقلام وأوراق ومحافظ والتي عرفت ارتفاعا مخيفا بلغت مبلغ النصف بالنصف بلغة العامية، مع العلم أن هناك اتفاق مسبق بين الناشرين والحكومة يروم  الإبقاء على أثمان الكتب المدرسية كما هي دون إقرار الزيادة المرتقبة بنسبة 25 في المائة.

مواكبة للاستعدادات الجارية لاستقبال الدخول المدرسي، ولإلقاء نظرة عن الاثمان التي تورق بال العديدين، قامت كاميرا هبة بريس بجولة بإحدى المكتبات بمدينة سطات.

محمد لخويلي، وهو كتبي بالمدينة، طمأن الأسر بأن العرض يوافق الطلب مقارنة مع السنة الماضية على الرغم من الدخول المدرسي لهذه السنة يكتسي نكهة خاصة طابعها الغلاء في الأدوات المدرسية والتي تتحكم فيه مجموعة من المتغيرات الدولية والاقليمية من غلاء الاسعار وتداعيات الحروب وفيروس كورونا.

و شدد المتحدث، على أن الزيادة في الأثمان لم تشمل الكتب المدرسية من مقررات وكراسات و التي كانت موضوع نقاش واتفاق بين الحكومة والناشرين، لكن فيما يتعلق بالأدوات المدرسية من دفاتر وأوراق وأقلام وغيرها، فقد عرفت أثمنتها ارتفاعا مهولا بلغ النصف النصف، مشيرا أن مكتبته أخذ بعين الاعتبار الوضعية الاقتصادية والاجتماعية لزبنائها وعملت على تقنين هامش الربح بما يتماشى وخصوصيات المنطقة.

ويرى العديد من المهتمين بالشأن التعليمي، أن الدخول المدرسي لهذه السنة  يحمل في طياته نسمة معطرة من الغلاء والزيادة المهولة في مصاريف الدفاتر والأقلام والملونات وأوراق النسخ وو، وهي الحمى التي ستنتقل عدواها لامحالة لتطال مصاريف التسجيل والتأمين والواجب الشهري بمعظم المدارس الخصوصية، الذين عزوا الأمر إلى ارتفاع سعر المحروقات والأسعار الملتهبة.

مقالات ذات صلة

‫17 تعليقات

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل في كل مسؤول و مشارك في الزيادة و اللعب بمستقبل أطفالنا يارب .

  2. بغض النظر عن الأثمنة المرتفعة التي ستكون سبباً في انسحاب الكثير من أطفال القرى من المدرسة نظرا للفقر المادي، هناك مشكل آخر وهو الكتلة التي يحملها طفل الإبتدائي على ظهره وماتسببه له من أضرار على مستوى نمو العظام..

  3. اين هي الحكومة التي قالت سابقا بان الادوات المدرسية لهذه السنة لن تعرف زيادة في الاثمان هذه حكومة فقدت مصداقيتها من الشعب وابانت انها لا قدرة لها عن تسيير وتذبير الشأن العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى