مصر.. جلسة صلح بين عائلتين تنتهي بمجزرة

انقلبت الحال بجلسة صلح عقدها أفراد عائلتين مصريتين في أحد شوارع منطقة “حدائق القبة” في القاهرة، إلى مجزرة شملت من كانوا متفائلين بحل خلاف قديم وفتح صفحة جديدة بينهم، فسقط 3 قتلى وأصيب اثنان آخران بجروح خطرة.

وحسب مصادر إعلام مصرية، فقد تحولت الجلسة إلى مشادات تكهربت معها الأعصاب، وفقد الجميع توازنه.

وخلال الشجار قام أحد الأطراف، وهو حسن بخيت، بقتل الشقيقين أمير وحنكش قلبظ، ثم اندلع اشتباك بالأسلحة البيضاء والنارية، ردت خلاله عائلة قلبظ على الجاني وأردت حسن بخيت جثة هامدة، بحسب ما ورد في موقع “بوابة الأهرام” المضيف بخبره أن من قتله اسمه “وليد” وفر من المكان هاربا.

وحين وصل صدى ما حدث إلى الأمن الداخلي، انتقلت قوات منه إلى ساحة المقتلة، بمجرد الإخطار بسقوط قتلى ومصابين، حيث فرضت حاجزا للسيطرة على الموقف، وبعدها اعتقلت 5 أشخاص شاركوا بالشجار المسلح، وأحالت جثث القتلى للكشف الطبي، قبل التصريح بدفنها، مع الإيعاز بإعداد تقرير بالصفة التشريحية لبيان سبب الوفاة الحقيقي، إضافة إلى تحفظ مباحث القاهرة على كاميرات المراقبة بمحيط المشاجرة، لتحديد هوية باقي أطرافها واعتقالهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى