قضاة المغرب يدينون سلوك الرئيس التونسي المنحاز ويعلنون تضامنهم مع الهيئة القضائية التونسية

انتقدت الودادية الحسنية لقضاء المغرب، سلوك الرئيس للتونسي قيس سعيد الذي مس يتاريخ العلاقات بين البلدين الشقيقين ، بعد استقباله لزعيم الجبهة الانفصالية ، معربة عن عن تضامنها مع الهيئة القضائية التونسية.

وأعربت الودادية الحسنية للقضاة المغاربة في بلاغ لها، توصل موقع “هبة بريس ” بنسخة منه، عن استنكارها لما أقدم عليه رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، من سلوك مشين ومخل بكل الأعراف الدبلوماسية ومبادئ القانون الدولي القاضية باحترام سيادة الدول، وذلك من خلال استقباله الرسمي وبصفة شخصية لزعيم ميليشيات البوليساريو، بعد دعوة رسمية أحادية تلقاها هذا الأخير من رئاسة الجمهورية التونسية للمشاركة في أشغال قمة ندوة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا تيكاد TICAD، ضدا على إرادة جميع الأطراف الأخرى المعنية بتنظيم هذا اللقاء.

كما جاء في بيان الودادية الحسنية للقضاة، أنه بصفتها جمعية وطنية مغربية مهنية وعضوا فاعلا بالاتحاد الدولي للقضاة وبعدد من المنظمات المهنية والحقوقية الدولية الأخرى، فهي تؤكد على تشبثها الراسخ بمعايير ومبادئ العدالة في بعدها الكوني، وتمسكها بمبادئ استقلالية القضاء وضمانات المحاكمة العادلة كما هي راسخة بموجب المواثيق الدولية، معلنة تضامنها اللامشروط مع الهيئة القضائية التونسية في مواجهة ما تتعرض له من تعسف وانتهاك لحرمتها وحرمة استقلال السلطة القضائية.

واضافت الودادية في بلاغها ان سلوك رئيس الجمهورية التونسية المنحاز، فيه مساس عميق بالعلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع بين الشعبين الشقيقين المغربي والتونسي، بالنظر لما تشكله قضية الصحراء بالنسبة لجميع المغاربة باعتبارها قضية سيادة وطنية، معبرة عن أسفها لهذا السلوك النشاز الصادر بكيفية غير مسبوقة عن رئيس دولة شقيقة.

وخلص البلاغ الى ان موقف الرئيس التونسي المتفرد لن يؤثر على الاقتناع الراسخ لدى الشعبين الشقيقين المغربي والتونسي، وإيمانهما العميق بمغربية الصحراء وبالوحدة الترابية للمملكة المغربية وسيادتها على كل شبر من ترابها.

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. اريد ان اطرح سؤال بسيط على جميع المغاربة . الدولة المغربية تحضر جميع اجتماعات الاتحاد الافريقي بحضور جبهة البوليزاريو كعضو كامل و تام على مستوى الرؤساء و وزراء الخارجية و البرلمان الافريقي و اللجان المتخصصة ….الخ فلماذا الانتقاد لتونس اذ حضروا الندوة بين اليابان و الاتحاد الافريقي . فعلا العجب

  2. الأرض للّه يرثها لمن يشاء لا توجد في الحقيقية تونس و لا الجزائر و مصر العالم الاسلامي مقسم على حسب أطماع الغرب ، فلا حدود و لخريطة لأرض للإسلام

  3. قيس سعيد ماهو الا كركوز تحركه جهة ما بعد فقدانه لبوصلة السياسية التي لها ضوابطها الأخلاقية والسيادية

  4. هذا رئيس الصدفة..مغامر و يعاني من بارانويا الثورجية..ما فعله لم يغفره له العقلاء..و هو بذلك يوقع نهايته السياسية

  5. قيس سعيد ديكتاتور انقلابي قضى على ما تبقى من ثورة الربيع العربي. لكن مصيره مزبلة التاريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى