تايمز البريطانية: “الوضع المتدهور في تونس تسبب في هجرة البلاد بشكل غير مسبوق”

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

تقارير و مؤشرات و معطيات سوداء تلك التي باتت في الأشهر الأخيرة تصدر من هيئات و مؤسسات دولية مختلفة تتعلق بالشقيقة تونس و التي تعيش أزمة سياسية و اقتصادية و اجتماعية خانقة.

و في هذا الصدد، أشارت مجموعة من التقارير لكون تونس تغلي و تعيش على صفيح ساخن بسبب التطاحنات السياسية التي تسببت بها قرارات الرئيس الذي أصبح غير مرغوب فيه من طرف عدد كبير من التونسيين.

و من بين هاته التقارير،  نشرت صحيفة “تايمز” البريطانية تقريرا عن الهجرة من تونس إلى أوروبا، وأشارت فيه إلى أنها بلغت أرقاما قياسية وشملت فئات من المجتمع لم تكن من قبل تضطر للهجرة، مثل العاملين ذوي الياقات البيضاء والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، وحتى الأطفال والفتيات.

وأوضح كاتب التقرير توم كينغتون أن الاقتصاد المتدهور دفع عددا قياسيا من الأشخاص لمحاولة العبور إلى أوروبا، حيث يخاطرون برحلات مميتة عبر البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف أنه مع ركود الأجور، وتصاعد الأسعار بشكل كبير، وما وصفه بتضييق الرئيس التونسي قيس سعيّد على الحقوق المدنية، تجاوزت الهجرة السرية من جميع فئات المجتمع التونسي إلى أوروبا الموجة الهائلة من الشباب الذين أبحروا من البلاد خلال الربيع العربي 2011.

ونقل كينغتون عبارة ساخرة لأحد مهربي البشر في ميناء صفاقس التونسي تلخص كل شيء، إذ قال المهرب: “الأمور سيئة للغاية، لدرجة أننا قد نتلقى طلبات من الجدات للهجرة العام المقبل”.

كما شدد ذات التقرير على أن الفقراء والأغنياء والنساء الحوامل جميعهم يغادرون تونس ، و الطلب متزايد على هجرة البلد بسبب تدني أوضاع المعيشة و غياب الاستقرار السياسي و الأمني.

وذكر التقرير أن عدد الذين أبحروا إلى إيطاليا من تونس هذا العام بلغ حتى اليوم حوالي 13 ألفا، بينهم 10 آلاف تونسي.

العام الماضي، بلغ العدد الإجمالي للمغادرين والوافدين الذين تم اعتراضهم إلى إيطاليا من تونس 43 ألفا، وهو رقم أعلى بكثير من 27 ألف تونسي غادروا إلى إيطاليا عام 2011 عندما انهارت ضوابط الحدودية التونسية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لعنة بلد الاولياء والصالحين .. جعلت الجائر يعيش الفقر وباطن الارض غني بالثروات .. واحلها الله على شتات افريقيا .. وتونس اصبحت ولاية الجائرين تتحرك بأوامرهم . ولن تعيش استقرارا ولن يريد لها الجائر استقرارا حتى تبقى تحت امرتهم .. ككل الجيران .. التى تتقاسم معها الحدود .. تونس ابتلعت الطعم .. وتنتظر المزيد . ولكن كل مزيد بشروط .. تونس الكرامة والشهامة والشرف .. سقطت بين يدي من لا كرامة لهم ولا شهامة ولا شرف .. خونة الثورة ودماء الشهداء يعانقون الجلاد يمشي على جماجم شهدائهم .. ويجوعون ابناء واحفاد الشهداء ..

  2. تحية للشعب التونسي الشقيق.. انك ستنتصر على كل طاغية يريد تجويعك وتفقيرك.. واهانت كرامتك… فحدار من داك الرئيس قيس سعيد انه من صنع الجنيرالات الجزائر … وفرنسا لخدمة أجندة فرنسا ختى لا يتوحد اامغرب الكبير….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى