هيئة العلماء الموريتانيين ترد على تصريحات الريسوني

هبة بريس - الرباط

خلفت تصريحات منسوبة لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني، حول ملف “الصحراء المغربية” ردود فعل غاضبة لدى التيارات الإسلامية في كل من الجزائر وموريتانيا .

وقالت هيئة العلماء الموريتانيين إنها اطلعت على “الحديث غير الودي والمريب والمستفز من طرف الدكتور الريسوني الذي ذكّر فيه بمواقف بعض الإخوة المغاربة من استقلال موريتانيا أيام استقلالها”. وأضافت في بيانها: “وهي مواقف سمعناها من طرف أفراد من جيراننا في الشمال، وإن كنا نجزم بأنها مواقف فردية لا تمثل إلا أصحابها؛ إلا أن الدكتور الريسوني لا يتجاوز له ما يترك لغيره”.

وأضاف البيان ان “هذا النوع من الدعوات تطاول على سيادة بلادنا (موريتانيا) ولا يرضي الأشقاء في المغرب ونعتب على صاحبه في موريتانيا”.مضيفا ان موريتانيا “لم تخضع منذ القرن الخامس الهجري لحكم دولة إسلامية غير دولة المرابطين التي نشأت في موريتانيا وخضعت لها بعض دول الجوار، ووصل ملكها الأندلس”.

وكان الريسوني قد اكد إن ما يؤمن به قطعا هو أن الصحراء وموريتانيا تابعتان للمملكة المغربية، مشيرا إلى استعداد الشعب المغربي للجهاد من اجل قضية الصحراء المغربية معرجا على ان “علماء وأعيان موريتانيا، بلاد شنقيط…ثبتت بيعتهم للعرش الملكي المغربي”،

ما رأيك؟
المجموع 22 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. عاصمة الدولة المرابطية مراكش أي المغرب “لم تخضع منذ القرن الخامس الهجري لحكم دولة إسلامية غير دولة المرابطين التي نشأت في موريتانيا وخضعت لها بعض دول الجوار، ووصل ملكها الأندلس”

  2. هههههه
    مؤسس دولة المرابطين هو الشيخ بن ياسين المغربي الذي جاء من منطقة طاطا الواقع في إقليم سوس ماسة درعة وسط المغرب

  3. المفروض في التيار الاسلامي انه يؤمن بوحدة الأمة، و للتذكير فالمنطقة كانت موحدة ايضا في عهد السعديين و العلويين حتى مجيء الصليبيين و الذي نحن الان كمسلمين ندافع عن ارثهم للأسف

  4. موريتانيا دولة مستقلة جارة تربطها بالمغرب علاقات الصداقة والأخوة انما باختصار تاريخيا وواقعيا كانت ارض مغربية وقاله الاستاد الربسوني الا حقيقة تاريخية لا يمكن لاحد ان ينكرها

  5. ما السبب في توحد المسلمين ام يعجبكم حالنا هذا تفرقة وخذلان
    انظروا لاهل الكفر كيف تضامنوا مع اكرنيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق