اتحاد علماء المسلمين يعلق على تصريحات احمد الريسوني

هبة بريس _ الرباط

أثارت تصريحات رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني، حول قضية الصحراء الجدل في الجزائر.

وجاءت تصريحات الريسوني خلال مقابلة تلفزيونية مع إحدى وسائل الإعلام، الاثنين، وأثارت “موجة من ردود الفعل”، وفقا للموقع الرسمي للاتحاد، الذي أكد أنه “(الاتحاد) لا يتحمل تبعاتها”.

وتحدث العالم المغربي، أحمد الريسوني، عن “استعداد المغاربة والعلماء والدعاة في المغرب للجهاد بالمال والنفس (…) والزحف بالملايين إلى تندوف

وحول الموضوع اعلاه تواصل المكتب الإعلامي للاتحاد مع الأمين العام علي القره داغي.

وقال القره داغي: “لا يتحمل الاتحاد تبعات تصريحات الشيخ الدكتور الريسوني وهو رئيس الاتحاد”.

وأوضح: “للأمانة إن الشيخ الدكتور أحمد الريسوني لم يقل: هذا رأي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”.

وأضاف أن “الاتحاد له دستوره الذي ينص على أن المقابلات والمقالات للرئيس أو الأمين العام لا تمثل الاتحاد، وإنما تسند إلى قائلها فقط”.

وتابع أن “ما تفضل به الريسوني في هذه المقابلة أو في غيرها حول الصحراء هذا رأيه الخاص قبل الرئاسة، وله الحق في أن يعبر عن رأيه الشخصي مع كامل الاحترام والتقدير له ولغيره، ولكنه ليس رأي الاتحاد

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. يريد ان يقتل المسلم اخاه؟!!!!!!
    كيف له ان يخدم الصهيونية ويسمي نفسه عالما مسلما!!!!!!
    ايريد ان يصل الدم الى الركب؟! لتجد القوى الاستعمارية ذريعة للتخلص من الكل و الاستحواذ على سلسلة التروبيك الثروة العالمية والموجودة في المياه الصحراوية

  2. ان ما قاله الاستاذ الريسونى . ليس كفرا ولا اثما اننا عبر عن رأيه وراي الغالبية العطمى من المغاربة الذين اكتووا بنار الجزائر طيله نصف قرن . وهم لا يرعون لا جوارا ولا أخوة ولا ما قدمه المغاربة للجزائر أثناء المقاومة. وكلما ما يتذكرونه عن المغرب هو الحقد الدفين في قلوبهم تجاه المغرب والمغاربة أليس من حقنا الدفاع عن بلدنا بكل الوسائل الشرعيي غير الشرعية . . .

  3. وما رايك فيما يكيدوه نضام بخروبة لعنة الله عليهم والله لم يقل الا الصواب الصحراء في مغربها رغم كيد الحاقدين

  4. أليس الجهاد في الكفار و تحرير الأراضي من المشركين الذين يقسمون جِهاراً بالنازلات عرض القسم بالله الواحد الصمد

  5. ما قاله الريسوني عن موريتانيا حقيقة تارخية مؤكدة لما هده الضجة كما ان تندوف كانت تابعة للمغرب الى جانب بشار ووهران وتلمسان لمادا هده الضجة فالتاريخ شاهد والعالم كله يعرف هدا

  6. إلى صاحب التعليق الأول ” كلاااا “…على ما يبدو , إنك تجهل من هو ” المسلم ” …مثلا , إسأل “أردوغان “….

  7. للمعلق رقم 1 كلا الريسوني قال الصراحة بكل شجاعة لصالح وطنه.وليس للصهاين امثالك الذين يخدمون لدول امبريالية.سبق لصحافية فرنسية ان طرحت على الحسن الثاني رحمه الله سؤال عن تندوف.فاجابها تندوف مدينة مغربية.وان الولات المسؤول عن تلك المدينة كانوا يبايعون كل سلاطين المغرب.اقرا التاريخ يامن ليس لديه تاريخ.

  8. مجرد تساؤل.
    ماذا حصد الشيخ الفاضل أحمد الريسوني !!!؟؟؟
    تأليب وغضب حكومات وشعوب الصحراء الغربية والجزائر وموريتانيا عليه وعلى بلاده.
    تنكر حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه لتصريحاته.
    تنكر اتحاد علماء المسلمين الذي يترأسه لتصريحاته.
    كشف معصيته لولي أمره محمد السادس ودخوله ضمن الأفراد الذين وصفهم الملك في خطابه الأخير بـ ” أفراد غير مسئولين يسعون جاهدين لنشر الفتنة بين الشعبين الشقيقين ” انتهى الاقتباس.
    تأكده أن تصريحه يحول بينه وبين عهدة أخرى، أعلن أن لن يترشح مرة أخرى، في الانتخابات المقبلة لرئاسة اتحاد علماء المسلمين المقرر إجراؤها في خريف عام 2023، إن لم يقال قبل ذلك.
    صدق من قال: “من زرع الشوك يحصد الجراح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق