هل يؤثر تعديل حكومي مرتقب في التحالف الثلاثي بين الاحرار والاستقلال والبام ؟؟

ع اللطيف بركة :هبة بريس

تناولت وسائل إعلام دولية ووطنية خبر تعديل ثان لحكومة عزيز اخنوش في أقل من سنة من عمرها، وبدأ السؤال يخيم على مدى إنسجام واستمرار التحالف الحكومي الجديد، وكذلك ه‍ل هذا التعديل المرتقب سيؤثر كذلك على مجمل التحالفات التي شهدتها الجماعات الترابية ومجالس العمالات والجهات بين الأحزاب الثلاثة ؟؟؟.

وكان تحالف أحزاب الأحرار والبام والإستقلال مركزيا قد تحكم في تحديد مسارات تشكل جل اغلبيات الجماعات، حيث أن بلاغ الأحزاب الثلاث المشكلة للأغلبية الحكومية قد خلق تحالفات هجينة على المستوى المحلي والجهوي، ووصل الى حد اصدار قرارات الطرد في حق مستشاري جماعيين لم يمتثلوا لقرارات التنسيق بين زعماء هذه الأحزاب.

وأوردت قصاصات صحفية نبأ تعديل حكومي مرتقب يتمثل في عودة حزب “البام” للمعارضة، وإدخال تعديلات على وزارات كانت موضوع انتقادات كبيرة لمسؤوليها في تدبير الشأن العام.

وبالرجوع للخريطة السياسية بسوس، فإن جل أغلبيات المسيرة للجماعات بسوس تتشكل من اعضاء ينتمون لأحزاب الاحرار والبام والاستقلال، باستثناء الغرف المهنية التي تم تشكيل مكاتبها المسيرة قبل اعلان التحالف الحكومي الثلاثي الذي نتج عنه النسخة الأولى لحكومة عزيز اخنوش.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. ننتظر الاصلاح فالمغرب عرف في عهد هذه الحكومة عدة أزمات اقتصادية واجتماعية ومالية لم يسبق ان عرفها من ذي قبل ويرجع هذا الى سوء التدبير وسوء الحكامة ونقص التجربة والكفاءة في بعض اعضاء الحكومة والمسؤولين الكبار مما أدى إلى تدهور القدرة الشراىية للمواطنين وازم الوضع وتسبب في خلق تشنج وسخط عام

  2. فقط تغيير المواقع والاشخاص لاجديد على مستوى معيشة الناس ،الغلاء ثم الغلاء وشركات المحروقات لال خنشوش وخنشوشة هي الرابح الاكبر بلاحسيب ولارقيب.

  3. البام سيخرج من التحالف وسيخلفه كل من الاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري ‘هذه مجرد بدايات تسخينية

  4. حقيقة لا نعرف من أين أتت هذه الحكومة هل فعلا من الطبقة السياسية؟ لكن يبدو أنها من الطبقة البورجوازية ذات المصالح، والتي همها الوحيد هو تدمير الحياة المعيشة للمغاربة. لم نرى مثل هذه الحكومة قط في المغرب طيلة 60 سنة الماضية. فاللهم يارب أصلح أحوالنا واسترنا آمين

  5. فرصة ذهبية لحزب الاستقلال للانسحاب من هذه الحكومة المشؤومة ، والا فمصيره سيكون كمصير الاتحاد الاشتراكي ،

  6. الطيور على أمثالها تقع ?أوجه لعملة واحدة لربما سوف تتغير الوجوه ولكن هيهات أن تتغير عقلية أصحاب القرار أما التغيير حتما فهو شئ وارد في عالم السياسة لكبح غضب الشارع ليس لتصحيح الأخطاء والبحث على الحلول والتخفيف من وطء الأزمة على المواطن وعدم استغلالها للاستغناء على ظهر الكادحين كما هو الحال المعاش .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق