القضاء بسطات يوزع 28 سنة سجنا على مسؤولي وداديتين سكنيتين” فيديو”

محمد منفلوطي_ هبة بريس

علمت هبة بريس من مصادرها، أن المحكمة الابتدائية بمدينة سطات، قضت بعد ظهر اليوم الخميس، بالسجن 10 سنوات في حق أمين مال ودادية سكنية، و7 سنوات سجنا في حق رئيسها، وسنة واحدة سجنا في حق شخص آخر يعتقد أنه نائب أمين مالها، فيما قصت بالسجن 10 سنوات في حق الأمين المال ذاته في ملف آخر يتعلق بودادية سكنية أخرى، ليصل مجموع الأحكام الصادرة اليوم إلى 28 سنة سجنا.

ويذكر، أن وكيل الملك لدى ابتدائية سطات، أمر وفي وقت سابق بايداع رئيس ودادية وأمين مالها سجن عين علي مومن ضواحي مدينة سطات، تمهيدا لمحاكمتهما بتهمة النصب وعدم تنفيذ العقد، والتصرف في أموال ودادية، والحاق الضرر بتعاونية، فيما تمت متابعة أربعة آخرين في حالة سراح.

هذا وكانت المحكمة الابتدائية بسطات، تعرف بين الفينة والأخرى، حشود للعشرات من ضحايا الودادية السكنية المعنية، وهم يهتفون بالشعارات تزامنا وانطلاق محاكمة رئيس الودادية وأمينها مالها اللذان يقبعان سجن عين علي مومن ضواحي سطات.

حينها، طالب المحتجات والمحتجون من الجهات المعنية انصافهم لاسيما وأن الكثير من منتسبي الودادية قد قضوا نحبهم دون الاستفادة من السكن تاركين الملف معلقا للورثة.

وقد أكد المحتجون الذين رفعوا اليافظات ورددوا الشعارات من أمام محكمة سطات الابتدائية وسط استنفار أمني من مختلف الأجهزة الأمنية، ( أكدوا) على أن لجوءهم إلى القضاء يأتي في سياق عدم التزام ممثلو الودادية بتعهداتهم إزاء المشروع السكني الذي تسلم على اثره (ممثلو الودادية) مبالغ مالية مهمة دون استكمال كافة المراحل الخاصة بتسليمهم للبقع، وهو ما جعل النيابة العامة آنذاك تعرضهم على مسطرة الصلح من أجل ايجاد حل يرضي كافة الاطراف، قبل اتخاذ الاجراءات القانونية.
هبة بريس حينها وفي وقت سابق، رصدت جانبا من هذه الوقفة ضمن الفيديو التالي:

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. نتمنى ان ساء الله في الااستيناف ان ينال باقي الاعضاء العقاب المستحق. لا يعقل أن يعاقب فقط الرئيس و أمين المال . الكل مسؤول و متورط و منتهز لمالية الودادية .انهم مجرمون مصاصي الدماءيجب ان يزج بهم في غياهب السجون . نعلة الله عليهم اجمعين

  2. عصابات عقارية نهبت أموال المواطنين مستعملة وعودا كاذبة كوسيلة لإلهاءهم عن المطالبة بحقوقهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق