حركة بيئية ..تصدير الأفوكادو والبطيخ تصدير للمياه الجوفية

هبة بريس

دقت ”حركة مغرب البيئة 2050″ ناقوس الخطر، حول استنزاف المياه الجوفية بسبب زراعة الأفوكادو والبطيخ الأحمر. داعية إلى تعديل السياسة في مجال الزراعات الدخيلة بشكل عاجل.

وترى الحركة البيئية، أن المغرب بتصديره المنتجات الفلاحية التي تستهلك الكثير من الماء، فهو بذلك يصدر أغلى مورد طبيعي، وهو المياه الجوفية. موضحة أن المياه تنتقل دوريا من دول العالم الثالث نحو الدول الغنية عبر تصدير الخضر والفواكه المستنزفة للمياه.

وكمثال على ذلك، تضيف الحركة ذاتها، فإن البطيخ ينتقل من دول شمال إفريقيا نحو دول أوروبا الغنية بالمياه، والأفوكادو من أمريكا الجنوبية، والمغرب نحو أوروبا وأمريكا. مشددة على استنزاف المياه الجوفية في زراعة هاته الفواكه يشكل خطرا كبيرا على الاستمرارية في الحياة على أرض المغرب.

ونبهت المصادر ذاتها إلى أنه يمكن لهذه التجارة أن ” تسبب في سيطرة شركات وأفراد على مصادر المياه، وندرة مياه الشرب والزراعة المعاشية في بلدان العالم الثالث من أجل رفاهية دول العالم الأول بالفواكه، بدل تخصيص هذه المياه لزراعة الحبوب والبقوليات في دول العالم الفقير”.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. المياه مورد طبيعي لم يعد يتحمل التبذير لهذا أصبح من المفروض تعديل جاد في طريقة إستهلاكه كيفما كانت الجهة أو القطاعات المستغلة له.

  2. بما أن أزمة المياه مست دولا عديدة عبر العالم إلا أن دول إفريقيا هي التي تتأثر سريعا بنقص المياه لهذا يجب إعادة ترتيب أوراقها فيما يخص سياستها تجاه كيفية استغلاله دون أن تضر باقتصادها المستقبلي.

  3. لقد كان على واضعي و مخططي المغرب الأخضر الذين تصرفوا في الملايير من أموال الشعب في قطاع تواجدوا به لعشرات السنين أن يفكروا في الأمر بطريقة استباقية و يتجهون إلى الزراعات التي تغطي حاجيات الوطن و ما زاد عن ذلك يمكن آنذاك توجيهه للتصدير ،نذكر أن المغرب في الستينات كان دولة مصدرة للحبوب، رغم بساطة الوساءل التقنية و صغر المساحة المزروعة مقارنة مع الوضعية الحالية

  4. الفلاح حر في ارضه يريد زراعة منتوجات ذات الاثمنة المرتفعة ليستفيد من عائدها هؤلاء النشطاء يريدون ان يبقى الفلاح فقيرا ينتج اللفت والنعناع والشيبة لنحافظ على المياه الجوفية من جل نشطاء جلهم موظفون اشباح ومنهم من يعيش على ريع دعم الجمعيات داخليا وخارجيا اما الفلاح فليذهب للجحيم وماعليه الا ان يحافظ على الفرشة المائية او يبيع ارضه بنصف الثمن لتقام عليها العمارات لتحسين مداخيل المضاربين العقاريين ايها نشطاء اخر زمن ماهو البديل الذي ييسر حياة الفلاح ؟

  5. لمن هذه المزارع أضلا الأمن المائي اهم من أي شئ ولكن ما هذه إلا حالة من حالات لا يتكلم عليها احد كسقي الهكتارات من ملاعب الكولف المسبح الخاصة ووو و الائحة طويلة وجب التحرك لإيجاد الحلول والدعاء من اجل رحمة الله

  6. ليس الافوكادو وحدها التي تستهلك المياه بكثرة بل العديد من المنتجات الأخرى لدى وجب التفكير في وضع سياسة فلاحية تراعي جميع الجوانب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق