مرحبا 2022.. عبور أزيد من 530 ألف مسافر عبر طنجة المتوسط

هبة بريس ـ الرباط

أكدت السلطة المينائية لطنجة المتوسط، اليوم الاثنين، أن عملية مرحبا 2022، عرفت منذ انطلاقتها في 5 يونيو و إلى غاية فاتح غشت الجاري، التحاق 530 ألف و 436 مسافرا بالمغرب.

وأوضحت السلطة المينائية طنجة المتوسط، في بلاغ صحافي، أن عدد المسافرين بالميناء ضمن عملية مرحبا خلال هذه الفترة سجل زيادة بنسبة 10 في المائة مقارنة مع سنة 2019، مضيفة أن عدد العربات المارة عبر ميناء طنجة المتوسط للمسافرين بلغ خلال الفترة نفسها 136 ألفا و263 عربة.

وتابع المصدر ذاته أن عملية مرحبا سجلت فترتي ذروة خلال نهايتي الأسبوع من 2 إلى 4 يوليوز ومن 30 يوليوز إلى 1 غشت، وذلك بعودة ، على التوالي ، 62 ألفا و 759 مسافرا و 61 ألفا و 468 مسافرا.

وأكدت السلطة المينائية لطنجة المتوسط أن عملية مرحبا تمر في ظروف جيدة منذ انطلاقها بفضل انخراط كافة الفاعلين المعنيين بالعملية، ولاسيما السلطات المحلية والمديرية العامة للأمن الوطني والجمارك والمراقبة الصحية للحدود والدرك الملكي، وذلك بتنسيق تام مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

وقد تم اتخاذ التدابير اللازمة لمرحلة العودة، وبالمناسبة تدعو السلطة المينائية كافة المسافرين إلى الاطلاع على توقعات حركة العبور المتوفرة عبر الموقع الإلكتروني والتطبيق الخاص بالهواتف المحمولة، والاستعداد لرحلة العودة قصد تجنب فترات الانتظار الطويلة وخاصة فترة الذروة المرتقبة بين 25 إلى 30 غشت الجاري، طبقا للجدول الزمني المنشور.

بالإضافة إلى ذلك، تحيط السلطة المينائية المسافرين علما بضرورة التوفر على تذكرة عودة صادرة عن الشركة البحرية الخاصة بهم، تتضمن تاريخ وساعة العودة ، وذلك قبل التوجه إلى الميناء.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الجيل الأول من مغاربة العالم كان يقتصد في الأكل والشرب والسكن والملبس وفي كل شي مند الستينات من أجل إرسال العملة الصعبة إلى المغرب واليوم يعاني الامريين بين الادارات بسبب بعض المسؤولين الفاسدين بقطاع العدل امتال الوكيل العام السابق بورزازات اب الدي ضلم واهان مواطنين من بينهم مهاجرين بالخارج المنتمون للجنوب الشرقي وعوض محاسبته تم تعيينه مستشار بمراكش واخيرا احيل على التقاعد أين المحاسبة أين ربط المسؤولية بالمحاسبة يجب محاسبة جميع الفاسدين امتاله وفي جميع القطاعات بدءا به لأنه بدون حل مشاكل وقضايا الجيل الأول من مغاربة العالم فإننا سنخسر الأجيال القادمة من أبنائهم الدين اصبحو يفضلون قضاء عطلتهم ببلدان أخرى وحتى الاستثمار بها لانه لا يمكن للابن ان يرى ابوه وهو مضلوم يترامى بين الادارات لعشرات السنين وفي الاخير يجد نفسه بين حلين كلاهما مر اما ان يسمح في حقه او عمله وغالبا يسمح في حقه ويرجع إلى عمله وهو مصاب بالاعصاب والسكر وارتفاع الضغط بسبب بعض المسؤولين الفاسدين امتال الوكيل العام السابق بورزازات اب اللهم قد بلغت انشري يا هبة بريس العزيزة

  2. يبقى رقما هويلا، بجشعكم و انعدام كفائتكم تدفعون الجالية للعبور عبر سبتة و مليلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق