بعد اختراقه ..كلية العلوم بفاس تستعيد موقعها الإلكتروني

ع محياوي – هبة بريس

تعرض الموقع الإلكتروني لكلية العلوم ظهر المهراز بفاس ، التابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله، للاختراق من طرف “هاكرز” جزائريين، حيث عمد هؤلاء القراصنة إلى تعطيل خدمات الموقع وتثبيت العلم الجزائري على صفحته الرئيسية.

وفور اكتشاف بالواقعة تدخل تقنييون مختصون في المعلوميات تابعون إلى اللجنة التقنية للكلية المذكورة واستعادوا السيطرة على الموقع وعاد للاشتغال من جديد دون أن يخلف هذا الاختراق أضرارا جسيمة بالموقع الإلكتروني للكلية.

هذا وقد أكد متحدث ل ” هبة بريس ” من كلية العلوم أن هذا الاختراق لم يطل المعلومات الشخصية للطلبة ولا معلومات الكلية المهمة وأن الموقع يشتغل الآن بشكل عادي وسلس وتم استئناف عملية تسجيل الطلبة الجدد.

وقد آثار الموضوع الكثير من ردود الأفعال على المواقع الإلكترونية وصفحات الفيسبوك مما جعله يأخذ أبعادا أكثر مما يستحق خصوصا أن عمليات الاختراق التي يقوم بها الهاكرز بين الفينة والأخرى تشمل عدة مواقع مثل ما حدث مع موقع الاتحاد العام لمقاولات المغرب CGEM السنة الماضية. لكن سرعان ما يتم السيطرة على الوضع بفضل المختصيين التقنيين في المعلوميات بالمؤسسات المغربية.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. بل هاكرز صهاينة ليوقعوا الفتنة بين الاشقة
    صبرا وشاتيلا خير دليل على التفكير المريض

  2. إختراق كان الهدف منه خلق مشاكل في الكلية ربما لتعطيل التسجيل والتحضيرات للموسم الدراسي المقبل أو للتلاعب بالمعلومات الشخصية للطلبة لخلق نزاعات بين الطلبة وإدارة الكلية.

  3. محاولة فاشلة من طرف متطفلين كل همهم إثارة المشاكل والفتن على أرض وطننا الحبيب.

  4. بما أن الكلية أرضية خصبة لإثارة المشاكل كالاحتجاجات والمظاهرات الطلابية فقد كان هدف هذا “الهاكر”المزعوم التحضير لموسم دراسي مليئ بالمشاكل ولاكن محاولتهم الغبية باءت بالفشل .

  5. لم تمل الجزائر من اللعب مع الكبار فاللعبة غير متكافئة في الكم والكيف ودائما ما تخرج منهزمة شر هزيمة.

  6. واين الهاكرز المغاربة.
    نريد قرصنة موقع الكابرانات والجيش ووزارة الخارجية الجزايرية.
    انا قرصنة المعاهد العلمية والجامعات فهذا يدخل في اطار التبرهيش وعدم القدرة على ماهو اكبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق