للحد من لهيب الأسعار. سعي أممي لرفع القيود على صادرات المواد الغذائية الروسية

هبة بريس

أعلنت الأمم المتحدة أنها تسعى لرفع كافة القيود على تأمين وشحن المواد الغذائية والأسمدة الروسية، في إطار صفقة تصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود.

وقالت الأمينة العامة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، ريبيكا غرينسبان، خلال مؤتمر صحفي الأربعاء: “أما بخصوص روسيا وتسهيل تصدير المواد الغذائية والأسمدة من روسيا، فنحن نعمل بشكل حثيث على ذلك“.

وأضافت: “نعمل على إزالة العقبات القائمة في مجالات التمويل والتأمين والنقل“.

وأكدت أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قدما بعض التوضيحات بشأن العقوبات، مضيفة أن المهمة الآن تتمثل في إقناع القطاع الخاص بألا يخشى العقوبات التي لا تهدده.

يذكر أن اتفاق تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية عبر البحر الأسود الموقع في اسطنبول يوم 22 يوليوز الماضي، يقضي برفع كافة القيود عن صادرات المنتجات الزراعية والأسمدة من روسيا.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. تعتبر الحرب الروسية الأوكرانية السبب الرئيسي في الأزمة الاقتصادية العالمية .

  2. كان من اللازم أن تتدخل الأمم المتحدة بحلول عاجلة لتخفيف الأزمة الإقتصادية التي أثرت سلبا على معظم دول العالم.

  3. لقد انقلب السحر على الساحر لأن الإجراءات الزجرية التي اتخذتها الأمم المتحدة في حق روسيا أعطت نتيجة عكسية فقد أبانت عن مدى قوة روسيا في هذه الحرب التي كان لها الأثر السلبي على باقي دول العالم.

  4. فرضت الأمم المتحدة قيودا وعقبات أمام اقتصاد روسيا لتشديد الخناق عليها كعقوبات في حقها بسبب الحرب التي شنتها على روسيا فكانت النتيجة تأزما في الأوضاع الإقتصادية بسبب غلاء الأسعار مس معظم دول العالم .

  5. يبدوا ان روسيا لم تتضرر من العقوبات التي اتخذتها في حقها الأمم المتحدة لأنها لم تفي بالغرض المطلوب وهو جعل روسيا تتراجع عن الحرب التي شنتها ضد أوكرانيا.

  6. يبدوا أن اللعبة ستنتهي لصالح روسيا في الأخير لأنها لم تكلف نفسها عناء المبادرة لإيجاد حلول للأزمة المالية الاقتصادية بل تركت المهمة للأطراف المقابلة مما أثبت أنها قوة عالمية يضرب لها الف حساب.

  7. مساعي من شأنها تخفيف الأزمة الاقتصادية التي زادت من حدتها القيود والعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على روسيا بسبب الحرب مع أوكرانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق