بودن : خطاب العرش خاطب العقل في الدولة الجزائرية

هبة بريس - الرباط

أبرز المحلل السياسي محمد بودن أن الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مساء أمس السبت، إلى الأمة، بمناسبة عيد العرش المجيد، يعد تجسيدا لرؤية مستقبلية ترتكز في جوهرها على تحديد الأولويات وترسيخ الثوابت والتنمية الدامجة والمنتجة.

وقال السيد بودن، رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية و المؤسساتية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الخطاب الملكي يشدد على ترسيخ الإنجازات والبناء عليها من منطلق تاريخ مغربي مشرف، وتجاوز الظرفية الدولية المطبوعة بعدم اليقين بكاريزما مغربية واثقة، لافتا إلى أنه ” خطاب مواصلة التحرك نحو مزيد من التقدم والتنمية داخليا، وتكريس الوضوح خارجيا لجعل المستقبل واعدا “.

وأكد أن الخطاب الملكي يعكس الحرص الثابت للعمل على متابعة متطلبات التنمية وخلق الفرص والتجاوب مع التطلعات العميقة للمجتمع المغربي، مبرزا أنه يعتبر أيضا “درسا في التواصل وتقديم الحلول في لحظة مطبوعة بالتحديات”.

وأبرز أنه من خلال تركيز جلالة الملك على المرأة والأسرة، كمكونين أساسيين في المعادلة المغربية، فإن الرؤية الملكية تقوم على بناء شروط مغرب الكرامة والتقدم وترسيخ الهوية والقيم الوطنية في الضمير الجماعي، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق برسوخ الالتزام المغربي بتنفيذ خطة مستقبلية لتكافؤ الفرص والقضاء على مختلف الفجوات السوسيولوجية والقانونية وغيرها بين النساء والرجال والأجيال الصاعدة.

وفي ما يخص ورش الحماية الاجتماعية والاستثمار في المنظومة الصحية، يقول المحلل السياسي، فإن الطموح الأساسي يقوم على تعزيز فرص المواطنين في تحقيق الحد المطلوب من جودة الحياة والتمكين الاجتماعي وتطوير إمكاناتهم وتعزيز إدماجهم في مسار التنمية والمشاركة في ظروف متساوية في الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

من جهة أخرى، سجل أن الخطاب الملكي “خاطب العقل في الدولة الجزائرية وتمسك بالأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري في تأكيد ملكي على أهمية الحوار”، معتبرا أن ” المرحلة التي تجتازها العلاقات الثنائية ينبغي معها تصور المستقبل بشجاعة وبعد نظر “.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫17 تعليقات

  1. رسالة واضحة كوضوح الشمس موجهة إلى الشعب الجزائري الشقيق في حسن الجوار وإعادة المياه إلى مجراها كما كانت من قبل فصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده يسعى لتثبيت العلاقات الدبلوماسية الثنائية بينهما …

  2. نتمنى خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده أن يؤخذ بعين الاعتبار ودرس للذين يتلاعبون بالاسعار بغير حق! والضحية هو المواطن المغربي البسيط الذي يتقضى أجور بسيطة لا تكفيه في معيشته الشهرية….

  3. بفضل حكمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله نجحات ديبلوماسية تسير على خطى سياسية ملكية إيجابية استراتيجية جديدة ورئية مستقبلية للمغرب في جميع القطاعات الحكومية والخاصة…

  4. كلنا يد واحدة مع صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده في مواكبة التطورات في العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والجزائر لتسوية النزاعات قائمة بينهما.

  5. ديبلوماسية ناجحة بسياستها ومنهجيتها الإستراتيجية تشكل الحكمة وانتصارا للعلاقة بوضوح ومسؤولية لمصالح البلدين الشقيقين في تطور الحوار لموصلة العمل معهم على أساس الاحترام والتقدير المتبادل معهم لفك النزاعات القائمة معهم….

  6. خريطة طريق واضحة مع التعاون وتطوير الاستثمارات فيما بينهما .كما حرص في خطابه على حسن الجوار والمعاملة الحسنة معهم ..كما أعطى سموه معطيات إيجابية في إعادة العلاقة بينهما…

  7. إشارة قوية في تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والجزائر والتعاون المشترك بالنسبة للمستفبل لتبادل المعلومات ودينامية فريدة من نوعها ونتمنى ذالك.

  8. ركز الخطاب كذالك على المساواة بين الجنسين والأطفال بالنهوض إلى التحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية التي تعاني منها المرأة المغربية..

  9. المغرب والجزائر عليهما تطوير العلاقات الدبلوماسية الثنائية بينهما من أجل الوصول إلى حل سياسي للأزمة الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية فيما بينهما وسيمنحنا ثقة كاملة بالنسبة للمغرب بمنتوجاتها ..ومواردها ..

  10. منذ توليه الحكم صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده وهو يتحمل المسؤولية من أجل حماية المواطنين واستقرار البلاد…

  11. المغرب بفظل الحكمة الملكية الدبلوماسية وسيادة تمكن المغرب بالاستقرار… عاش الملك محمد السادس نصره الله وايده دائما سباقا لحماية وطنه وشعبه..

  12. بغظل سياسته جعل المغرب بلد التسامح والحوار الجاد لمواجهة التحديات الأمنية لحماية وطنه وشعبه بكل كرامة وعزة وسيادة واستقرار…

  13. نوجه كل الشكر والتقدير إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده على هذه الخطوة الإيجابية واستراتيجية ورئية دينامية ناجحة بسياستها ومنهجيتها الإستراتيجية تشكل مستقبل افضل بكثير من السابق باراك آلله في عمره وحفظه لشعبه واسرته الملكية المغربية ..

  14. خطابه اعطى دفعه جديدة ورئية ملكية هادفة الإدماج المهني والاوراش والاستثمارات لخلق فرص عمل ووظائف تعود بالنفع على الشعب المغربي حفظ الله ملكنا الغالي الحنون الذي بفضله نجحت الاستراتجية.

  15. خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده كان خطابا في المستوى المطلوب ولكن يبقى السؤال مطروح الملك نصره الله وايده يعمل كل المجهودات الجبارة والتضحيات المبذولة من طرفه ولكن أنتم ماذا ستفعلون بعد الخطاب..؟؟؟؟؟؟؟؟.

  16. الملك محمد السادس نصره الله وحفظه و ايده ، حاول ويحاول اقناع حكام الجزائر بلاندماج المغاربي ونزع فتيل الاختلافات والتوتر بين الشعبين المغربي والجزاءري.الا ان حكام الجزائر
    مستمرين بالتعنت والهروب الى الأمام وعداوة المغرب و كعادتهم منذ سنين خلت والى اليوم.
    والخلاصة ، و الحقيقة فيما يخص الجزاءر ، هو ان حكامها جعلوا من المغرب عدوا للشعب الجزاءري منذ عهد بوخروبا (الذي خربهم،)وذلك لكي يستمروا في الحكم بيد من حديد و نهب وسرقة مال الشعب الجزاءري .
    ونستنتج من هذا كله ، ان كبرنات الجزائر لا يؤثرون على المغرب لا من قريب ولا من بعيد.فالمغرب يسير بخطى ثابتة نحو التقدم والازدهار والتطور على جميع المستويات.بينما جارة السوء والشر تسير كذلك بخطى ثابتة هي الاخرى وبسرعة فائقة لكن الى الوراء والى التدهور و الانهيار والى الخراب.فحكام الجزاءر عدوهم الاكبر هو ليس المغرب ولكن هو الجزاءر و شعب الجزاءر .الذي يكذبون عليه ويعتقلون مناضليه كما فعلوا في العشرية السوداء حيث قتلوا وذبحوا اكثر من250000 مواطن بريء ومثل هذا العدد من المعتقلين ومن المخطوفين الى حد الان.وهذه هي الحقيقة المرة التي يجهلها او يتجاهلها أغلب الجزاءريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق