أولاد التايمة : جمعية طريق الخير لمرضى الكلوي توقع أول اتفاقية مع وزارة الصحة لتعزيز الحماية الاجتماعية

وقعت جمعية طريق الخير لمرضى القصور الكلوي بأولاد التايمة، أول إتفاقية لتعزيز الحماية الاجتماعية في إطار الورش الملكي، مع المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الإجتماعية بتارودانت، من أجل تعزيز الخدمات الصحية المقدمة بمركز تصفية الدم التابع لمستشفى أولاد تايمة.

الحفل الذي أقيم، مؤخرا، عرف حضور مسؤولين بوزارة الصحة، الى جانب السلطات المحلية وفعاليات من المنتخبين وجمعيات المجتمع المدني .

وتهدف الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، العمل على تجويد ومساعدة مرضى الفشل الكلوي، والاسهام في تأمين الاحتياجات والمستلزمات الخاصة بأطوار عملية تصفية الدم فضلا على برامج التوعية الخاصة بأمراض الكلي، فضلا على برامج خاصة بالتوعية والتحسيس بالمرض.

وصرح رئيس جمعية طريق الخير ” عبد القادر لعبوس” لجريدة ” هبة بريس” أن الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، تدخل في إطار الورش الملكي الرائد لتعميم الحماية الاجتماعية، وهو المشروع المجتمعي غير مسبوق وثورة حقيقية تعبد الطريق لتعزيز العدالة الاجتماعية والمجالية وصيانة كرامة المواطنين في المغرب يضيف لعبوس.

وأشار رئيس جمعية طريق الخير، أن هذا المشروع الملكي الواسع النطاق، ياتي في إطار الرعاية السامية التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوليها للمواطنين. كما يترجم اهتمام جلالته الدائم بضمان استفادة كافة المغاربة من التغطية الاجتماعية، وذلك من أجل هدف أساسي هو تحسين ظروف عيش الأشخاص الذين يعانون من الهشاشة ودمقرطة الولوج إلى الرعاية الصحية، في إطار سياسة القرب.

وتعد جمعية طريق الخير لمرضى القصور الكلوي باولاد التايمة، التى تأسست سنة 1995، من أهم الجمعيات بالمغرب في ذات الاختصاص، حيت استطاعت بفضل مؤسسيها او مسؤولي مكتبها المسير من ضمان العلاج لعقود من الزمن، ومواجهة الاكتضاض في لوائح الانتظار، لياتي إفتتاح مركز جديد خلال أبريل الماضي من السنة الجارية، بالمستشفى المحلي باولاد التايمة، ليعزز العرض الصحي بالمدينة والاقليم عموما، ب 160 سرير، ومعدات طبية حديثة ساهمت في تيسيير الخدمات المقدمى للمرضى وتوفير العلاج لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى