الرشيدية تحتضن ندوة مجالية حول توجهات السياسة العامة لإعداد التراب

استكمالا لورش الحوار المجالي الخاص بإنجاز توجهات السياسة العامة لإعداد التراب، نظمت وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بشراكة مع كل من ولاية جهة درعة- تافيلالت ومجلس الجهة أمس الخميس 28 يوليوز الجاري فعاليات الندوة الجهوية حول توجهات السياسة العامة لإعداد التراب.

وتم التداول خلال اللقاء، الذي حضره والي جهة درعة تافيلالت عامل إقليم الرشيدية وعمال أقاليم ميدلت وتنغير وورزازات، ورئيس مجلس الجهة وبرلمانيين، وممثلي الهيئات المنتخبة، والغرف المهنية، والمؤسسات الجامعية، والمصالح الخارجية، وفعاليات من المجتمع المدني، حول الآفاق المستقبلية ورهانات التنمية بالجهة، بغية إبراز مميزاتها ومسارها التنموي، مع الحرص على انسجامه مع الخيارات الأساسية للنموذج التنموي الجديد.

وشكلت هذه الندوة فرصة للتفكير الجماعي والبناء المشترك للتوجهات الكبرى والاولويات والخيارات الاستراتيجية للدولة على صعيد مختلف المستويات الترابية، وذلك بهدف الـتأطير المستقبلي لمختلف وثائق التخطيط والتنمية الترابية الجهوية، وكذا تعزيز تكامل والتقائية التدخلات العمومية وضمان التماسك المجالي بين مختلف جهات المملكة. كما تم التداول حول الآفاق المستقبلية ورهانات التنمية بالجهة، وذلك بهدف إبراز مميزاتها ومسارها التنموي الخاص بشكل أمثل مع الحرص على انسجامه مع الخيارات الأساسية للنموذج التنموي الجديد لبلادنا.

كما عرف هذا اللقاء تنظيم ورشتي عمل موضوعاتيتين، الأولى تَمَحْوَرَتْ حول سبل تحقيق تنمية مجالية مستدامة ومتوازنة بناء على تعددية الأقطاب الحضرية من جهة وإرساء قطبية حول المراكز القروية الناشئة من أجل خلق دينامية تنموية بالمجالات القروية التابعة للجهة، أما الثانية فاستهدفت إشكالية ضمان تنمية مرنة للواحات ارتكازا على رهانين أساسيين يتمثلان في تعزيز القدرة على المرونة والتكيف مع ضعف الموارد و بناء نموذج للحكامة الترابية خاص بالمناطق الواحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى