الأحرار: حماية القدرة الشرائية للمواطنين ليست شعارا سياسيا

تطرق المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، خلال اجتماعه الأخير، إلى الظروف التي يمر منها العالم عامة وبلادنا خاصة، والمتمثلة أساسا في استمرار تداعيات ومخلفات الجائحة الصحية الدولية، والأزمة الاقتصادية العالمية نتيجة ارتفاع نسب التضخم دوليا، وتأثيرات بعض الصراعات الجيوسياسية على وفرة المواد الأولية.

وفي هذا الصدد، أقر المكتب السياسي للحزب، بصعوبة الوضع الاقتصادي الدولي الضاغط على بلادنا، مؤكدا تحلي الحكومة بالشجاعة الأدبية والسياسية لمجابهة شتى التحديات بروح وطنية في استحضار كامل للمسؤولية التاريخية في المقام الأول والأخير، دونما تذرعٍ بمبررات واهية، وهذا ما تأكد من خلال تبني الاختيارات الصحيحة التي تصب، أولا وأخيرا، في مصلحة الوطن والمواطنين، حاضراً ومستقبلاً، وإقرار حزمة إجراءات تروم تحسين القدرة الشرائية للمواطنين، من قبيل مضاعفة الدعم المخصص لصندوق المقاصة، والدعم الموجه لمهنيي النقل، ودعم مجموعة من القطاعات الاجتماعية، دون المساس بالميزانية المخصصة للاستثمار، وتركيزه على “الدعم العقلاني” الذي يسند قدرات الفئات الهشة ولا يُسقط بلادنا في متاهات فقدان السيادة الوطنية.

في السياق ذاته، اعتبر الحزب أن حماية القدرة الشرائية للمواطنين ليست شعارا سياسيا يُرفع لجني مكاسب سياسوية، ولا تدبيرا مؤقتا أو إجراء متفرقا يمكن تضمينه في قانون المالية أو يُتخذ لتنفيس أزمات اقتصادية، لكنها إصلاح عميق ينطلق من إقرار سياسات عمومية من قبيل ترسيخ دعائم “الدولة الاجتماعية”، من خلال تعميم “الحماية الاجتماعية” على عموم المغاربة، وإصلاح قطاعي الصحة والتعليم، وسن سياسات حكومية في ما يتصل بدعم الاستثمار وتوفير مناصب الشغل، وإخراج السجل الاجتماعي الموحد، لبلوغ هدف هذه التجربة الحكومية الأسمى متمثلا في تكريس التمكين لكل المواطنين وتعزيز صلابة كل الفئات الاجتماعية في مواجهة جميع التقلبات المحتملة.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. هراء وعبث وضحك على الذقون.
    ان الافاعي وان لانت ملامسها///
    عند التقلب في انيابها العطب

  2. لم نرى ايشيء تحقق في الشعارات و الخطابات التي كان الاحرار يهللون بها في حملتهم الانتخابية راينا جيوبهم تمتلىء و السب و القذف للمغاربة و نعتهم باحقر النعوت و اعادة التربية من الافضل لكم ان لا يظهر احدكم في التجمعات و التدشينات حتى تنقضي الخمس سنوات لقد سئم منكم كل المغاربة حتى الذين يعملون لذيكم سوف تمر عليكم الاربع سنوات المتبقية كانكم في السجن

  3. تضحكون على المغاربة بكلمات روتينية ولا شىء تحقق في عهدكم إلا احتقار المواطنين ونعتهم باقبح الصفات كالامي الطالبي العلمي الذي وصفنا بالمرضى،كلمات نابية تأتي من مسؤول ذو سوابق قضائية في إصدار شيكات بدون رصيد وعدم أداءه ضرائب للدولة وينعت 40 مليون مغربي بالمرضى ولم يخف من المحاسبة.نحن رعايا صاحب الجلالة نصره الله المسؤول عن حمايتنا من كل من يظن انه فوق القانون.

  4. بل هي مطية امتطيتموها للوصول إلى مآربكم الخسيسة بأموالكم اشتريتم المناصب السياسية من اجل التحكم والتسلط والاحتكار ودق المسمار الأخير في كل ما هو عمومي من صحة وتعليم ……..وما خفي كان اعظم بذريعة خلق الثروة وتفقير الشعب كنتيجة بديهية لسياستكم الخرقاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى