مقلع للأتربة ببني مسكين يغضب مرصدا حقوقيا ويهدد الفضاء البيئي

وجه المرصد المغربي لمحاربة الرشوة وحماية المال فرع بني مسكين بإقليم سطات، مراسلة إلى عامل الاقليم (توصلت هبة بريس بنسخة منها) يلتمس من خلالها ايفاد لجنة المقالع الى جماعة اولاد فريحة للوقوف على حقيقة الوضع وتقييمه واتخاذ الاجراءات القانونية في هذا الصدد.

واستند المرصد الحقوقي في حجيته على مجموعة من المعطيات التي وصفها بالاختلالات البنيوية التي استهدفت البنية البيئية للجماعة المعنية وباقي الجماعات المجاورة كجماعة دار الشافعي وجماعة بني خلوك وكذا الساكنة وتخريب المسالك خصوصا الطريق رقم 3629 الرابط بين جماعة كيسر ودار الشافعي.

وتابع منسق المرصد عثمان حسون المنسق المحلي ببني مسكين، أنه تحركه هذا يأتي بعد أن رصد المرصد مجموعة من الاختلالات من قبيل عدم احترام الشركة المعنية لدفتر التحملات الخاص بها، وكذا عدم التزامها بمقتضيات اللقانون رقم 27.13 المتعلق بالمقالع وكيفية استغلالها، والقانون – اطار رقم 99.12 بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة، والقانون 11.03 المتعلق بحماية واستصلاح البيئة، والقانون رقم 13.03 المتعلق بمكافحة تلوث الهواء، وكذا المرسوم عدد 2.97.792 المتعلق بإعادة تنظيما لمؤسسات المكلفة بالبينة وحمايتها، ناهيك عن عدم توفير معطيات دقيقة لدرجة استغلال هذا المقلع وكذا الكيفية التي يتم بها ذلك، علما أن الأمر ترتب عنه انشاء حفرة عميقة جدا حيث تقدر بحوالي 40 مترا وبمساحة شاسعة تقدر بهكتارين.

وسجل المرصد الحقوقي حسب نص المراسلة، الغياب التام للسلطة المحلية بقيادة اولاد فريحة في هذا الصدد، مضيفا أن تدخله هذا يأتي من منطلق الحفاظ على حماية أرواح المواطنين خصوصا الاطفال الذين يرعون الأغنام بالقرب من هذا المقلع، وكذا رصده لغياب أدنى شروط السلامة كوضع “كرياج” على الحفرة وحيث إن الشاحنات لا تحترم السرعة المتفق عليها في دفتر التحملات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى