ميارة: المجلس توصل ب 27 طلبا لتناول الكلمة حول موضوع طارئ

اختتم مجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أشغال دورته الثانية من السنة التشريعية 2021-2022، وذلك طبقا لمقتضيات الفصل 65 من الدستور والمادة السادسة من النظام الداخلي للمجلس.

وأبرز رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، في كلمة خلال الجلسة الختامية، أنه على صعيد العمل التشريعي وافق المجلس على مشروعي قانونين بإحداث السجل الوطني الفلاحي، وبتغيير وتتميم القانون المتعلق بإحداث المعهد الوطني للبحث الزراعي.

كما وافق المجلس، يضيف السيد ميارة، على مشروع قانون بتنظيم عمليات جمع التبرعات وتوزيع المساعدات لأغراض خيرية، وعلى مشروع القانون القاضي بتغيير وتتميم الظهير الشريف بمثابة النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، الرامي إلى تفعيل مخرجات الحوار الاجتماعي ومقترح قانون القاضي بإلغاء والتصفية النهائية لنظام معاشات أعضاء مجلس المستشارين.

وينضاف إلى ذلك الموافقة على مشروع قانون يتعلق بسندات القرض المؤمنة، وعلى مشروع قانون التصفية المتعلق بتنفيذ قانون المالية للسنة المالية 2020، وعلى مشروعي قانونين يهدفان إلى تغيير وتتميم القانون المتعلق بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، وإعادة تنظيم المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، ومشروع قانون رقم 38.15 يتعلق بالتنظيم القضائي، في إطار قراءة ثانية وعلى مشروع القانون التنظيمي المتعلق بالدفع بعدم دستورية قانون، ومقترح القانون القاضي بإحداث وتنظيم مؤسسة مشتركة للنهوض بالأعمال الاجتماعية لفائدة موظفي وأعوان الإدارات العمومية.

وعلاقة بالدور الرقابي، أشار رئيس مجلس المستشارين إلى أن المجلس حرص، من خلال أجهزته، على مناقشة مواضيع ذات أهمية وراهنية، بحيث استمعت اللجان الدائمة خلال هذه الدورة، إلى عدد من أعضاء من الحكومة بشأن مشكل التضخم، وآليات تمويل الأبناك للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، بحضور السيد والي بنك المغرب، وموضوع النقل البحري وتأثير ارتفاع أسعار الشحن على الزيادة في الأسعار في المواد المستوردة، وتوزيع الدعم على مهنيي النقل في مواجهة ارتفاع أسعار الطاقة وآثاره.

وناقش كذلك مساهمة الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية في تشجيع الاستثمار، وآليات تنفيذ برنامج فرصة والإجراءات المواكبة له، المستقبل الدراسي للطلبة المغاربة المتضررين من الحرب الروسية الأوكرانية، ومآل العديد من مشاريع إحداث كليات متعددة التخصصات بجهات المملكة، وملف المنح الجامعية، وفتح اعتمادات مالية إضافية بمرسوم خلال سنة 2022 لتغطية النفقات الإضافية التي يتطلبها دعم أسعار الغاز والقمح والسكر، تطبيقا لمقتضيات المادة 60 من القانون التنظيمي لقانون المالية.

كما يتعلق الأمر بالتداول حول رؤية الحكومة حول إصلاح الضريبة على الدخل، وإصلاح بعض مقتضيات القانون التنظيمي لقانون المالية، ومناقشة مشروع التقرير الوطني برسم الجولة الرابعة من آلية الاستعراض الدوري الشامل، ومشروع التقرير الوطني الدوري الثاني المتعلق بإعمال الاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، وبرمجة الاستماع الى عرض السيدة وزيرة الاقتصاد والمالية حول تنفيذ ستة أشهر الاولى من قانون المالية 2022، وتقديم الخطوط العريضة لمشروع قانون المالية 2023، قبل 31 يوليوز من السنة الجارية، وفقا لأحكام المادة 47 من القانون التنظيمي للمالية.

أما على مستوى جلسات الأسئلة الشفهية، يتابع السيد ميارة، فقد تمت مساءلة 21 قطاعا حكوميا حول مواضيع آنية استعجالية؛ كما أنه طبقا لمقتضيات المادة 168 من النظام الداخلي لمجلس المستشارين توصلت رئاسة المجلس ب 27 طلبا لتناول الكلمة حول موضوع طارئ في نهاية جلسات الأسئلة الشفهية من مختلف الفرق والمجموعات وأعضاء المجلس غير المنتسبين، قبلت الحكومة 11 طلبا منها، وتعذر عليها التفاعل مع 16 منها بمعدل 41 في المائة.

كما عقد المجلس جلستين شهريتين خاصتين بـتقديم الأجوبة على الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة من قبل السيد رئيس الحكومة طبقا لمقتضيات الفصل 100 من الدستور، تتعلق الأولى بموضوع “معادلة الاستثمار والتشغيل”، بينما تتصل الثانية بـ”واقع التعليم وخطة الإصلاح”.

وارتباطا بالتزامات وتعهدات السيدات والسادة الوزراء خلال جلسات الأسئلة الشفهية، سجل أن المجلس توصل خلال هذه الدورة بما مجموعه 717 سؤالا، أجابت الحكومة على 280 منها خلال 13 جلسة عامة، من ضمنها 149 سؤالا آنيا و131 سؤالا عاديا.

من جهة أخرى، وعلاقة بتقييم السياسات العمومية، أبرز رئيس مجلس المستشارين أن المناقشات همت استراتيجيات القطاعات الحكومية ذات الصلة بالشباب، استنادا إلى التقرير الموضوعاتي الذي أعدته المجموعة المؤقتة المختصة، وكذا القضايا المرتبطة بالسيادة الغذائية والصحية، حيث عمل المجلس -في إطار التفاعل مع الخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجارية-، على تشكيل مجموعتين موضوعاتيتين تكلفتا بإنجاز تقريرين حول: الأمن الصحي والأمن الغذائي، تمت مناقشة مضامينهما في الجلستين العامتين ل18 و19 يوليوز 2022.

وبخصوص علاقة المجلس بالمؤسسات الدستورية، سجل السيد ميارة أنه تم عقد جلسة عامة خصصت لمناقشة العرض الذي قدمته السيدة الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات عن أعمال هذا الأخير برسم سنتي 2019-2020 في جلسة مشتركة بين مجلسي البرلمان بتاريخ 11 ماي 2022، وتم تعميم جميع التقارير السنوية والموضوعاتية والآراء التي توصل بها المجلس من المؤسسات الدستورية المختلفة، على الفرق والمجموعات البرلمانية وأعضاء المجلس غير المنتسبين، مذكرا بالتقريرين المنجزين من طرف المجلس الأعلى للحسابات بطلب من المجلس حول موضوعي “تقييم التمدرس بالعالم القروي” و”تغطية التقاعد الأساسي”، وكذا بالتوقيع على اتفاقية تعاون بين المجلس والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، تتضمن مجالات الدعم التقني وتعزيز القدرات والتكوين المستمر لإدماج الأمازيغية في أعمال المجلس وتيسير استعمالها كلغة رسمية.

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. الشعب المغربي يريد التغيير والاصلاح في جميع القطاعات المتضررة وليس أرقام مكتوبة حبر على ورق فقط نريد المعقول والتغيير بعينيه..

  2. نأخذ مثلا بعين الاعتبار موضوع التغطية الصحية ؛ الحكومة دائما تبحث عن الموارد المالية من تسجيل وانخراط المواطنين فيها والمشكل إنها تؤدي مبلغ معين كل شهر وللاسف الشديد هناك بعض المنخرطين لم يستفيد من التغطية الصحية هذآ في نظركم ماذا ؟؟؟؟؟؟؟هل هذآ هو التغير والاصلاح في قطاع الصحة ؟؟؟؟ يبقى السؤال مطروح دائما ؟؟؟؟؟؟؟

  3. ما كفايا تمثيليات سياسية تمثلونها أمام الرأي العام فقط …المغرب يعيش وضعية صعبة من كل الجوانب المالية…

  4. أي إصلاح تتحدثون عنه والكل يتخبط مع الزمن ولقمة العيش والمواطن البسيط الذي يتقضى أجور بسيطة لا تكفيه في معيشته الشهرية لاحولة ولاقوة الا بالله العلي العظيم..

  5. التعليم بالمغرب وبكل صراحة ولاسيما مجال القروي فهو جد متضرر ومتدهور وجد ماسة إلى التغيير والاصلاح..

  6. قطاع الصحة حدث ولا حرج كلها كلام وهمي حبر على ورق ليس أي تغير الوضع كما هو ( مستشفيات ومراكز طبية متدهورة جدآ وتخجل من التحدث عن هذا القطاع للاسف الشديد اوضاع المستشفيات العمومية بالمغرب اوضاع سيئة جدا مستشفى بدون طبيب ولا يتوفر على آليات جديدة وأجهزة طبية في جودة عالية ووووووووووو وغيرها ..فالسكوت أحسن هههههههههههه.

  7. يا حكومة وماذا عن التوظيف بالعقدة في القطاعات العمومية للصحة والتعليم مثلا…هل هذه الأسئلة طرحت في مجلسكم الموقر!!! وكانت لديكم أجوبة مقنعة أم مجرد بروطوكول سياسي فقط تريدون تهدئة الوضع….

  8. إنها مهزلة في حق المواطن المغربي ؛ الأسعار المواد الغذائية الأساسية الضرورية للحياة وكذا الخضر والفواكه والدواجن والقطاني وووووو وووووووو وغيرها لازالت مستمرة في الارتفاع فلما هذآ التلاعب في نفسيتنا ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم…

  9. بما أن الفساد المالي وعدم الشفاهية والمصداقية فالمغرب لن يتقدم وسيظل متؤخرا في جميع القطاعات الحكومية ….

  10. عرف المغرب اكراهات وصعوبات في المجال الفلاحي ولاسيما الجفاف وقلة الأمطار لهذا نطالب بالتدخل الفوري من الحكومة أن تراعي بجدية متطلبات الفلاح البسيط الذي يعيش عتبة لايعلمها سوى الله سبحانه وتعالى..

  11. يجب على الحكومة أن تقوم بجولات وترى بعينيها ماذا يجري في البلاد من لهب الأموال الباهضة التي لاتعرف أين تذهب ؟؟؟؟ والسرقة وووووو وخلاصة لذالك الحكومة هي المسؤولة الوحيدة عن ما يقع في بلادنا…

  12. يجب وضع مخطط من أجل تحقيق اهداف تعود بالنفع على المواطنين وكذا الأمن والأمان والسيادة الغذائية بمراقبة الأسعار وليس الكل يلغي بلغاه…

  13. الحكومة يجب عليها رفع المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية بالمغرب عن وضعية المهنيين مع رفع الضرر المناطق التي تضررت بشدة الجفاف وقلة الأمطار..

  14. حكومة تتكلم بدون تطبيق وهذا سينعكس ويهدد المهنيين وسيقع تشرد ومجاعة وبطالة الم تسرع في الحلول المناسبة واينقاذ الموقف هههههههههههه.

  15. نحن كمغاربة لدينا غيرة على البلاد نريد ان نراها في أحسن حلة جديدة ورئية مستقبلية تستخدم الشباب والمرأة القروية ورئية دينامية إيجابية استراتيجية جديدة وهذا هو طموحنا…

  16. هناك غياب التخطيط الاستراتيجي واظن أن الجميع يتحمل المسؤولية بالمحاسبة والمصداقية والشفافية وروح وطنية شاملة الأمانة المالية وهذا ما يقع في بلادنا للأسف الشديد….

  17. الأمر أصبح مكشوفا وواضحا كوضوح الشمس ومضحكا في نفس الوقت كما يقال المثل المغربي ( ماتغطيوش الشمس بالغربال هههههههههههه) جلسة برلمانية شفوية كانت تستهدفكم أنتم هههههههههههه.

  18. عراقيل تشكل خطر على المغرب في برامج واستثمارات لا وجود لها في الواقع إنها مجرد بروطوكول سياسي ووعود كاذبة وتمثيليات أمام الرأي العام….حدث ولا حرج…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى