الفريق الحركي يقدم مقترح قانون لمنع الشيشة والسجائر الإلكترونية

في ظل غياب اي نص قانوني يمنع استعمال الشيشا والسجارة الإلكترونية في اماكن عمومية تقدم الفريق الحركي بمجلس النواب بمقترح قانون في هذا الباب .

ويعرف مقترح القانون هذا الشيشة أو السجارة الإلكترونية بأنه “أي إناء أو آلة في شكل سيجارة أو أي شكل أو مجسم آخر يحتوي على مواد ممزوجة أو غير ممزوجة بالماء، وتعمل بالشحن الكهربائي أو البطارية لإنتاج الدخان”.

وينص هذا المقترح في مادته الثانية على أنه يجب أن تكتب بشكل بارز على ظهر كل علبة لسجائر الإلكترونية أو عبوة توضع فيها مواد التدخين بشكل بارز العبارة التحذيرية التالية: (التدخين مضر بالصحة)، وتقوم الإدارة بمصادرة كل علبة أوأية عبوة لا تحمل العبارة التحذيرية المنصوص عليها في هذه المادة.

المقترح تضمن منع تدخين الشيشة أوالسجارة الإلكترونية ببعض الأماكن العمومية وبيعها للقاصرين، حيث يعتبر وفق المادة الثالثة مكانا عموميا، كل مكان معد للإستعمال الجماعي وكل مرفق عمومي وكذا المؤسسات العامة والمكاتب الإدارية، منها المكاتب الإدارية المشتركة وقاعات الاجتماعات بالإدارات العمومية والشبه عمومية والخاصة؛ والمستشفيات والمصحات ودور النقاهة والمراكز الصحية والمصالح الوقائية بجميع أصنافها؛ ووسائل النقل العمومي باستثناء المناطق المخصصة للتدخين؛ وقاعات القاء عروض فنية كالمسارح ودور السينما وأماكن إحياء السهرات العمومية؛ قاعات القاء الدروس والمحاضرات والندوات بمؤسسات التربية والتعليم والتكوين التابعة منها للقطاع العمومي أو الخاص، والفضاءات العمومية المغلقة.

وتضمن المقترح مادة المادة تمنح ، للإدارة أن تقرر منع التدخين بأماكن ومرافق أخرى إذا اقتضت الظروف الصحية ذلك، ويتم الإعلان عن منع التدخين بعلامات أو ملصقات بارزة في الأماكن المعنية بذلك؛ فيما يُمنع بمقتضى المادة السادسة، “بيع الشيشة والسجارة الإلكترونية لمن لم يبلغ عمره ثمانية عشر (18) عاما، إذ يحق للبائع عند الاقتضاء أن يطلب من المشتري الإدلاء بما يثبت بلوغه هذا السن”

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. يجب فرض قوانين تساعد على نشر مبادئ الإحترام داخل المجتمع بدل مظاهر التفكك والانحلال الذي أصبحت متفشية والتي لا تمت لتعاليم الدين الإسلامية بأي بصلة.

  2. يجب منع التدخين حتى في الاماكن المزدحمة في الشارع مثلا داخل السويقة
    في شارع كبير مكتظ بالمواطنين لان يكون امامك
    واحد يدخن و100 واحد وراءه ملزمين ان يشموا حتى الخبث يعني مرغومين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى