من جديد ..بنكيران يقحم الملك في صراع سياسي

كان متوقعا ان يرد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، على بلاغ وزارة الداخلية الذي صدر أمس الاثنين بشأن تصريحاته حول الانتخابات الجزئية التي جرت في مكناس والحسيمة.

بنكيران كان سباقا للتشكيك في مصداقية نتائج الإنتخابات واتهم اعوان سلطة بخدمة ” الأحرار ” وهو الشيء الذي نفته وزارة الداخلية في بلاغ رسمي وصفه بنكيران بـ”غير لائق”.

وقال بنكيران في بث مباشر على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، “اسمح لي السيد وزير الداخلية، بلاغك غير لائق، رغم أنك تعلم أنني واحد من الناس الذين حاولوا أن تكون علاقتهم بالداخلية جيدة، ومعك أنت بالخصوص، وعلاقتنا يطبعها كلام ودي ومرح منذ عودتي لقيادة الحزب”.

وأبدى بنكيران امتعاضه الشديد من رد وزارة الداخلية على تصريحاته المشككة في الانتخابات الجزئية التي كان قد أطلقها يوم الأحد الماضي، وتساءل في هذا السياق قائلا “واش مبقاش عندنا الحق نهضروا فهاد البلاد؟ هل ستصادرون حقنا في الكلام؟”، قبل أن يضيف “نحن ظُلمنا في هذه الانتخابات ولن نسكت على ذلك

بنكيران وكعادته يختار ان يقحم الملك في خطاباته التي يوجهها للرأي العام وهذه المرة قال “ظننا أن هذه الأمور انتهت والملك بنفسه أقسم لي بأن مرحلة إدريس البصري لا يمكن أن ترجع

ويحاول بنكيران توظيف أسماء تنتمي معظمها إلى حقبة تاريخية سابقة، كالجنرال أوفقير، ووزير الداخلية السابق إدريس البصري ما يعني ان الأخير يحاول ان يصور للمغربي بأنه ينخرط في تمثلات سياسية تضع مسافة مع النهج الذي كان قائما

وايضا يفهم من خطاب بنكيران انه يحاول تحسيس المواطنين باستمرارية النضال وذلك من اجل إكسابه شرعية تاريخية والتي في كل مرة يهدرها له صديقه ” عبد الكريم مطيع ” .

عبد الرحيم العلام، أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسي قال في تصريح صحفي سابق حول نفس الموضوع ” استحضار البصري في خطابات بنكيران يفسره بأنه ”يريد أن ينتقد تجربة سابقة، قبل ان يتساءل العلام: “أليس بنكيران يقوم اليوم بنفس ما كان يقوم به البصري؟”، مبرزا في ذات السياق أن بنكيران الذي ينتقد أسلوب البصري في الحكم، تجد أحيانا أن لديه بعض السلوكات التي تتسرب إلى وعيه أو لاوعيه، تنتمي إلى “الحاضنة البصراوية”، أو أسلوب حكم البصري

وقد يمكن تجاوز كل السالف ذكره لكن استمرار بنكيران في اقحام الملك في خطاباته امر مرفوض علما ان للأخير ” كثافة خطابية ” في هذا الأمر ما يعني ان بنكيران وفي كل مناسبة يحاول التأثير في الخريطة السياسية

بنكيران ..لكل زمن عتباته وعتباتك مجمعة لدى عبد الكريم مطيع …

مقالات ذات صلة

‫50 تعليقات

  1. ان انكر الأصوات لصوت بنكيران كبيرهم الذي علمهم السحر والنفاق الديني والدنيوي.

  2. يريد ان يغطي الشمس بالغربال و هو احد عملاء البصري و الداخلية الى اليوم رجل يخاف ولا يستحيي بالدارجة مسطي و قد تأثر باسلوب البصري و هو ما يقوم به فالاجدر من هذا المعتوه ان يبحث عن شيئ أخر غير السياسة و ان يلزم بيته و يطلب من الله ان يغفرله على ما فعله بالشعب المغربي و نحن نجني تبعات حماقاته في تسيير البلاد الى يومنا هذا

  3. خير اجابة على السفيه و هو السكوت اتركوا تلميذ البصري يهذي ويثرثر عميل الداخلية في عهد البصري المنافق الكذاب الفاشل المخلويض سير قلب على فين تطلق هاذاك التخربيق ديالك السياسة بزاف عليك وعلى امثالك ا بوعو المغاربة عيشتهم حرارت و تكفست ملي وليتي رئيس حكومة سير اسس شي فرقة ديال التمثيل و خشي راسك وسط لحلاقي ديال جامع الفنا ابوعو

  4. من اين يستد بن كيران قوته أمن ورائه قوة تدفعه والمغاربة ليسوا على علم بذلك
    طريقة خطابه مع اعلى سلطة في البلاد تطرح علامات استفهام وان كانت هذه الطريقة تقبل من جهات لم تتولى مناصب المسؤولية من جهات حقوقية من اناس عاديين
    يقول المغربي صياد النعامة يلقاها يلقاها

  5. معرفتش هاد السيد اش من طريق شاد ومعامن هو وضد من احاول دائما أن افهم توجهه ولكن لحد الساعة أعجز عن ذلك يتلون و يغير جلده كتيرا وليس له أي لون او اي توجه سبحان الله

  6. الرجل قال كلمته في حق ما شاهده من خروقات في العملية الانتخابية وكان على الداخلية عوض بيان التأليب اتباع الإجراءات المسطرية والتحقيق في الأمر ثم بعدها ليتم حتى محاكمة بنكيران ان كان كاذبا..
    والمقابل في حد ذاته يستغل اسم الملك للضرب في استشهاد بنكيران بالملك.. كأنه يحق للبعض دون الآخر ذكر الملك…
    هذه الخدع انتهت والصحافة يجب أن تكون نزيهة وبعيدة عن الهرطقة..
    فكلنا مغربةوملكيين ولا مجال للمزايدة الفارغة

  7. ومن تكون حتى يقسم الملك صافي تقادو أكتاف!!!ثم عليك أن تترحم على البصري فهو الذي فتح لك الباب على مصراعيه انت ومن معك وبفضل ذلك وصلت إلى ما وصلت إليه أيها الوصولي الانتهازي…

  8. نحن نناشد المراكشيين بتوفير (بلاصة) لرئيس حزب جهنم (المصباح ) في جامع الفنا لتكتمل الفرجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى