معاناة الجالية المغربية بمعبر سبتة موضوع مساءلة لبوريطة في البرلمان

وجهت عزيزة بوجريدة، نائبة برلمانية عن الفريق الحركي، سؤالا كتابيا لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، حول الاجراءات التي ستتخذها الوزارة الوصية لتنظيم عملية العبور بهاته النقطة “الحدودية ”

وجاء في سؤال النائية البرلمانية ان “المواطنين من أفراد الجالية المغربية بأوربا، الذين اختاروا العودة عبر معبري باب سبتة ومليلية، يعانون من طول الانتظار وبطء الإجراءات الإدارية والجمركية”.

وأردفت النائبة البرلمانية قائلة ان “الجالية المغربية تضطر إلى البقاء تحت لهيب الشمس الحارقة طيلة فترة الانتظار إلى حين استكمال هذه الإجراءات، مع العلم أن الأسر العائدة تضم أطفالا ونساء ومسنين لا يستطيعون تحمل هذه المعاناة”.

واسترسلت بالقول ان “اختيار العودة عبر بابي سبتة ومليلية راجع إلى التكلفة المنخفضة للتنقل المتماشية مع قدراتهم وإمكاناتهم، عكس باقي الموانئ ذات التكلفة الباهظة” تُؤكد النائبة نفسها، مطالبة الوزير بـ”تسريع الإجراءات الإدارية والجمركية لأفراد الجالية المغربية، لاسيما وأن عددا منهم لم يزر المغرب منذ 3 سنوات أو أكثر بسبب جائحة كورونا”.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. مراعاة للضروف الاقتصادية والمناخية ومخلفات أزمة كورونا كان من المفروض أن تتدخل وزارة بوريطة بحلول لتخفيف وتسهيل عبور الجالية ، كخفض تكلفة العبور بالموانئ الأخرى لتخفيف الضغط على معبري سبتة و مليلية.

  2. من الأفضل لو أن الوزارة الوصية بذلت جهدا بسيطا لتخفيف معانات الجالية خاصة في الظروف المناخية والاقتصادية الراهنة.

  3. كان من المتوقع هذه السنة أن تتوافد أعداد هائلة من أفراد الجالية خاصة بعد جائحة كورونا وكذلك تزامن عطلتهم مع عيد الأضحى المبارك فكان من اللازم وضع مخطط داعم لتسهيل عملية عبور الجالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى