مصطفى سلمى: أبنائي انتقلوا من ذل اللجوء إلى عز حضن الوطن

أعلن القيادي السابق بجبهة البوليساريو، مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، عن عودة أبنائه من مخيمات تندوف.

وقال مصطفى سلمى في تدوينة نشرها على حسابه بموقع “فيسبوك” : “الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.. في هذه اللحظات تطأ أقدام آخر أفراد عائلتي أرض الآباء و الأجداد لأول مرة. ليكتشف أبنائي أن العيون مدينة كبيرة راقية تتوفر على كل مرافق الحياة المدنية، و ليست ذلك المخيم الذي ولدوا و ترعرعوا فيه.”

وأضاف “شكرا لكل من ساهم أو ساعد أو سهل من داخل المغرب و خارجه في أن ينتقل أبنائي من ذل اللجوء إلى عز حضن الوطن.. و أتضرع إلى الله في هذه الأيام المباركة أن يفك أسر من تبقى من أهالينا في مخيمات تيندوف و أن يعم السلام ربوع منطقتنا.”

وختم قوله بحديث رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا)

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الحمد لله على نعمة الأمن و الأمان في أرض و طننا الغالي و مرحبا بكل ابنائنا و بناتنا و أهلنا و الله يفك الحصار على المحتجزين ظلما و عارا في مخيمات الذل و الخزي الجزائرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى