في سؤالين كتابيين ..البحث عن مآل الهولدينغ الإعلامي العمومي ووضعية الصحافة المكتوبة

وجه يوسف شيري، النائب البرلماني عن فريق التجمع الوطني للأحرار، سؤالين كتابيين إلى محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، الأول عن مآل مشروع إنشاء هولدينغ يضم جميع وسائل الإعلام المملوكة للدولة، والثاني حول الإجراءات التي اتخذتها الحكومة من أجل دعم قطاع الصحافة المكتوبة.

وحسب ما جاء في السؤال الكتابي الأول، فإن وزير الثقافة والشباب والرياضة السابق، عثمان الفردوس، كان قد أعلن عن إنشاء شركة قابضة تنضوي تحتها جميع وسائل الإعلام المملوكة للدولة، وذلك بغاية تحسين جودة المنتوج الإعلامي الوطني، وترشيد النفقات الخارجية، إلا أن المشروع لم يرى النور منذ الإعلان عنه في 25 مارس 2021.

وفي هذا السياق، تساءل شيري عن مصير هذا المشروع، وعن الإجراءات القانونية والمالية التي تم اتخاذها من أجل إخراجه إلى حيز الوجود، “لا سيما ما يتعلق برأسماليته ودمج إذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية وقناة صورياد دوزيم وقناة ميدي 1 تيفي في الشركة القابضة الجديدة”.

وساءل شيري الوزير بن سعيد كذلك عن التدابير المتخذة للتشاور مع ممثلي الأجراء بمختلف مكوناتهم، من أجل ضمان انخراطهم الإيجابي في إنجاح هذا المشروع، وضمان حقوقهم ومكتسباتهم المهنية والاجتماعية.

أما السؤال الثاني، فجاء عقب تنظيم وزارة الشباب والثقافة والتواصل، بداية هذا العام، لقاء تشاوريا حول موضوع “الصحافة الوطنية، أي خيارات لمواجهة التحديات الجديدة وكسب رهان التأهيل”، في الوقت الذي لا تزال فيه الصحافة المكتوبة، جهوية ووطنية، تتخبط في مشاكل حقيقية، في ظل هيمنة الإعلام الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي وغلاء الورق.

في هذا الصدد، يسائل شيري بن سعيد عن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لدعم الصحافة المكتوبة، بما يمكنها من أن تلعب أدوارها الأساسية في الحياة الديمقراطية لبلادنا، مستفسرا إن كان هناك تعاقد بصيغة جديدة لدعم الصحافة المغربية مع كل الأطراف المهنية المعنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى