احداث مليلية ..النظام الجزائري مسؤول

هبة بريس _ الرباط

فتحت مأساة مقتل مهاجرين على سياج مليلية، فصلا جديدا من التوتر بين المغرب والجزائر،

أستاذ العلوم الدستورية بجامعة ابن طفيل بالمغرب، رشيد لزرق، اتهم ” الجزائر باللجوء إلى ورقة الهجرة.

ويرى لزرق “توقيت وسياق وملابسات الحادثة توضح أن النظام الجزائري مسؤول، ويوضح أنها مناورة مكشوفة من طرف الجزائر هدفها اللعب على ورقة الهجرة”..

ويرى لزرق إن ما وقع يحتم “إجراء تحقيق دولي”، وتابع : “من الناحية العلاقات المغربية الجزائرية، فطبيعة البلاغات واتهام المغرب بممارسات عدائية كان بمثابة تمهيد للحرب، لكون العلاقات انتقلت من الحرب الباردة من طرف الجزائر إلى حرب الغاز”.
يقول للحرة

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. على المغرب ان يضتاعف حماية حدوده مع جيران السوء ،كما انه يجب على اوروبا اذا ارادت حماية امنها ان تتحرك لردع نظام الكبرانات وارغامه على حماية حدوده بدلا من تركه يفتح الطريق لمافيات تهريب البشر قصد اغراق المغرب بالمهاجرين .الصرامة هي الطريق الوحيد لحماية البلد لا تهمنا تلك المنظمات التي تسترزق على حساب البشر.القوة والردع بكل الوسائل كل من تعدى حدودنا بطريقة غير شرعية وجب قتله لان جيران السوء يريدون ان تحدث الفوضى في بلدنا بواسطة جحافل المهاجرين غير الشرعيين.

  2. ههههه انضمة فاشلة ، المغرب والجزائر كلاهما دولتين متخلفتين بآلاف السنين ، فرنسا تقود الهجمات ، والكلبين يعضون بعضهم

  3. مجرد تساؤل.
    ماذا يعني اتهام الجزائر !!!؟؟؟
    باتهام الجزائر، يعلن المغرب صراحة للمغربيين والأوربيين أنه عاجز عن حماية حدوده مع بلد يعتبره عدوه، وفشله في التحكم في ورقة الهجرة التي أصبحت الورقة الوحيدة في يده. كما يقلل من مجهودات جيشه ومخبراته ودركه التي يؤكد مسئولوها أنها “أعين لا تنام” المنتشرة طول الحدود مع الجزائر، ويطعن أيضا في نوعية الأقمار الصناعية الفرنسية والدرونات الصهيونية التي دفع فيها أموال طائلة، المغربيون أحق بها.
    لنفترض جدلا أن الجزائر تراخت في “حراسة المغرب”، تراخي قد يتفهمه المغربيون وغيرهم في ظل العلاقة الحالية المتوترة بين البلدين، تهدف الجزائر من خلاله إحراج المغرب. وقد سبق للمغرب أن تراخى هو أيضا في حماية حدود أوروبا بفضيحة سبتة لابتزازها، لكنه لا يستطيع اتهام الجزائر بتصرفات المهاجرين داخل المغرب وانتقالهم من الحدود الجزائرية إلى الحدود الإسبانية (سبتة ومليلية) والتخطيط والتنفيذ لاقتحامها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق