بنحمزة : بوسعيد كان من واجبه الدفاع عن المواطنين

هبة بريس ـ الرباط

تتسارع وتيرة التفاعل مع حملة مقاطعة بعض الشركات احتجاجا على ارتفاع الأسعار، بعد هجوم وزير الاقتصاد والمالية المغربي، محمد بوسعيد، على من يقاطع بعض الشركات، من خلال وصفهم بـ”المداويخ”

هجوم الوزير على المقاطعين لم يمر  دون جواب، فمئات التدوينات نوعت من أساليب الضغط على الوزير، انطلقت من الاعتذار وصولا إلى طلب الإقالة من الحكومة، ومحاسبته وتذكيره بملفات اتهم فيها بالاستفادة من المال العام دون وجه حق.

 عادل بنحمزة تفاعل مع قضية ” المداويخ ” اذ اختار نافذته الفيسبوكية للتعبير عن رايه حيث قال ” للشاعر اللبناني الراحل المبدع رشيد سليم الخوري حكاية مع اللقب الذي عرف به وهو “الشاعر القروي”، يحكي سليم الخوري الذي عاش طويلا في المهجر و خلف ميشيل معلوف في رئاسة “الرابطة الأندلسية”، أن لقب “الشاعر القروي” أطلقه عليه الناقد قسطنطين الحداد بمناسبة صدور ديوانه “رشيديات”، رشيد سليم الخوري بتبنيه لذلك اللقب؛فقد حوله عن هدفه الأصلي الذي سعى إليه الحداد و هو السخرية و التقليل من قدره كشاعر، إلى لقب يوقع به أشعاره و مقالاته حتى أن كثيرين لا يعرفون إسمه الحقيقي”

 واضاف بنحمزة “هذه الحكاية تنطبق على تصريحات وزير المالية بخصوص وصفه للمقاطعين لبعض المنتوجات البترولية و الغذائية بأنهم “مداويخ”، حيث أن كثيرين أصبحوا يتبنون هذا اللقب الذي عوض أن يتحقق به ما سعى إليه بوسعيد من عزل لمجموعة معينة، فإنه حوله دون قصد، إلى لقب للمقاومة و الممانعة بخصوص السياسات النيوليبرالية المتوحشة التي أجهزت على المنافسة و الروح الليبرالية للسوق، و أصبح حتى من كان يختلف مع “المداويخ” الأصليين يتبنى اللقب..”

واسترسل بنحمزة بالحديث  “بوسعيد كوزير للمالية و كعضو في الحكومة كان من واجبه الدفاع عن المواطنين و عن قدرتهم الشرائية، لأنه من المفروض في دولة تقول على نفسها أنها ديمقراطية، أن يراعى المسؤولون عليها أوضاع المواطنين و لو بشكل إنتهازي لأنهم ناخبين…، كما أنه من المفترض أن يدافع عن قيم المنافسة في السوق و ينبذ الإحتكار و الإتفاقات غير المعلنة بين كبار المنتجين و مقدمي الخدمات، مما يجعل المنافسة وحرية الأسعار مجرد شعارات لتثبيت الأرباح الضخمة و توزيع السوق و المستهلكين و كأنهم أكباش…و هذا الأمر يهم المستهلكين و المؤسسات الاقتصادية التي لا تقوى على مجاراة الحيتان الكبيرة، أما أن ينتفض الوزير للدفاع عن شركات بعينها لأنها مستهدفة بالمقاطعة؛ فهذا لا يتم سوى للتأكيد على أننا فعلا ننتمي للأنظمة الهجينة”

و اضاف “بوسعيد الذي حول مروره في وزارة المالية إلى مرحلة تاريخية كسبت فيها الأبناك وشركات التأمين الملايير، ليس بسبب عبقرية مالكيها و المساهمين فيها، بل بسبب قرارات إدارية و “تقنيات” قانونية، مثل تفويت استخلاص الضريبة على السيارات للقطاع الخاص و جعل المواطنين يؤدون ضريبة على ضريبة السيارات في سابقة من نوعها، و الإعفاء من دفع رسوم على بيع الشركات و الأسهم و تحصيل ديون المقاولات على الدولة الخاصة باسترجاع الضريبة على القيمة المضافة TVA عن طريق الأبناك وذلك بالتأكيد لن يكون بالمجان…هذه هي “إنجازات” السيد بوسعيد في وزارة المالية و دون الدخول في تفاصيل إنجازات أخرى…”

وختم الاخير ” كم يبلغ المتر المربع في طريق زعير؟ هذا السؤال غير موجه “للمداويخ”…بل “للأذكياء” فقط! و السيد بوسعيد معفي من الجواب.

ما رأيك؟
المجموع 22 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. بايع المتش وهوغني لا يهمه الفقراء ولا المواطنين الموجودين بين المطرقة والسنداد

  2. هادو بدلو و صلحوا المثل الشعبي “طارت معزة” و جاونا من الأخير وقالوا ” طارت حمامة بكل شيء” و أقول براڤو لوزير حكومة اصبح يقدم فقرات اشهارية لشركات معينة تحت قبة البرلمان و ذلك بالتهديد ربما بالترهيب.
    كما قال الأستاد زيان، دبا الشعب كامل نايد و سيروا قبطهوم كاملين و لسقوا ليهم تهم ديال التحرش بِناتهم.

  3. بسم الله الرحمن الرحيم،
    كان على مستشاريكم بالمجلس أن يوقفوا الجلسة في الحين وأن يطلبوا اقالة هذا الوزير واحالته على المحكمة في حالة اعتقال ويكون جميع المغاربة المدوخين طرفا في القضية وأكرر في حالة اعتقال مثله كالآخرين بدلا من الخروج في الفايبوك أو غيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق