بنسبة 40% .. الحكومة ترفع الدعم الموجه لمهنيي النقل

هبة بريس

أعلنت وزارة النقل واللوجستيك، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة قررت رفع قيمة الدعم المقدم لمهنيي النقل الطرقي بنسبة 40 في المئة، في ما يخص الحصة الرابعة.

وذكر بلاغ للوزارة أنه “في ظل استمرارية الظرفية الراهنة التي تتسم بارتفاع أسعار المحروقات، قررت الحكومة الرفع من قيمة الدعم المقدم لمهنيي النقل الطرقي بنسبة 40 في المئة في ما يخص الحصة الرابعة التي من المقرر تقديمها خلال يوليوز المقبل”.

وكانت الحكومة قد أطلقت في مارس الماضي عملية الدعم لفائدة مهنيي النقل الطرقي بهدف الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، في ظل استمرار ارتفاع أسعار المحروقات، حيث سبق للمهنيين أن استفادوا من حصتين من الدعم المخصصة لهم حسب الفئات، في حين ما تزال عملية الدعم في إطار الحصة الثالثة قيد التنفيذ.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. زيدو ارباب النقل تفكو من صداعهم وطحنوا الدراوش الله ينزل عليكم النعلة في السماوات والأرض

  2. هذا ان دل فإنما يدل على ان المحروقات ستعرف ارتفاعا صاروخيا خلال بداية شهر يوليوز . مادام ان الدعم قد ارتفع ب40/100

  3. حل مناسب لتستقر الاسعار والحفاظ على سعر وسائل النقل كما ومن يشتكي من ارتفاع سعر المحروقات عليه استعمال وسائل النقل العمومية المدعومة اما من يطالب بمنح من الدولة نظرا لارتفاع الاسعار فهدا مستحيل لو تخلت الدولة عن دعم المحروقات للنقل ستزداد الاسعار وطريفة النقل ولن يتحمل المواطن دلك ولو اعطتهم من مباشرةثلكل مواطن والله اعلم هدا رايي

  4. المشكل هو رغم هذا الدعم المشبوه رفع سائقو السيارات الاثمنة بدون تفاوض مع الدولة بين قوسين العديد من المواد الغذائية تمت الزيادة فيها بنسب كبيرة لاول مرة احس أن هذه الاخيرة غير موجودة فقد بدا عصر السيبة تكالبت الدولة والباترونا واصحب النقل على المواطن بالصحة لكل من يصوت في الانتخابات

  5. حتى ولو تم دعم وسائل النقل على المحروفات 100/100 ، فان تذكرة السفر ستبقى في ارتفاع مهول ، لان اصحاب وسائل النقل من الحافلات لا يراعون بتاتا للموطن ، وخصوصا في هذه الفترة القريبة من عيد الاضحى , فالمرجو من الدولة ان تتركهم بدون دعم لان لو تم دعمهم فهم مستفيدون اكثر فاكثر ، لان همهم الوحيد هو الكار يعمر بالركاب وبالثمن الذي يريدونه . الله يحضر السلامة في هذه الايام وفي الايام المقبلة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق