تارودانت : توزيع دراجات هوائية للفتيات من أجل التمدرس ومواجهة الهدر المدرسي

تستطيع دراجة هوائية أن تغير مسار حياة العديد من الفتيات في العالم القروي، والمناطق النائية في المغرب العميق، لما تشكله من أهمية هذه الوسيلة في وصول التلميذات إلى الإعداديات، أو الثانويات، وفي غيابها، تنقطع العديد منهن عن الدراسة في نهاية المرحلة الابتدائية.

هكذا صرح عبد السلام السعداني ممثل “الجمعية المغربية ماروك غولييف الاكس لورين بفرنسا” خلال لقاء خاص به جريدة ” هبة بريس” على هامش حفل توزيع حوالي 250 دراجة هوائية على تلميذات و تلاميذ التانوية الثاهيلية بجماعة سيدي موسى الحمري بإقليم تارودانت، يوم أمس السبت 18 يونيو الجاري، بشراكة مع جمعية أولياء وأباء التلاميذ.

حفل حضرته عدد من فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة الى جانب السلطات المحلية،ادخل الفرح والسرور الى قلوب الفتيات المتمدرسات وكلهم سعادة على ضمان وسيلة تنقلهم خلال الموسم الدراسي القادم، لقطع كيلومترات للوصول الى مكان التحصيل العلمي، بدون مشقة التنقل على الاقدام وما يعثر بعضهن للانقطاع على الدراسة.

مبادرة سبقها عمليات مماثلة إستهدفت فتيات العالم القروي بإقليم تارودانت ، حيت أشار السعداني أن هذه العملية هي الرابعة من نوعها بالاقليم ، حيت وصل عدد الدراجات الهوائية التي وزعت على الفتيات المتمدرسات ما يقارب 1200 دراجة هوائية .

وشكر ممثل الجمعية المغربية ماروك غولييف الاكس لورين، كل المانحين لهذه المساعدات من دولة فرنسا، وعلى رأسهم عمدة ستراسبورغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى