حرائق الجزائر…بين روسيا وأمريكا تاه ” تبون “

هبة بريس ع عياش

قالت مجلة ‘‘جون أفريك’’إن الرئيس عبد المجيد تبون تولى بنفسه مسؤولية الحصول علي طائرات اطفاء من الشركة الأمريكية المصنعة لها ‘‘لوكهيد مارتن’’ .

وقالت ذات المجلة انه خلال زيارته في 13 يونيو الجاري لجناح الولايات المتحدة، ضيف الشرف في معرض الجزائر الدولي الثالث والخمسين، تواصل الرئيس تبون مع شركة تصنيع الطائرات ‘‘لوكهيد مارتن’’ لشراء أو استئجار طائرات قاذفة مائية. وقال إنه ‘‘أمر عاجل ويمكن إتمامه على الفور’’.

وأوضح هذا المسؤول للمجلة الفرنسية، أن سبب هذا التسرع الرئاسي المفاجئ هو أن الجزائر لديها طلبية رسمية لشراء أربع قاذفات مائية من الشركة الروسية المصنعة Beriev Aircraft بسعة 13 ألف لتر، مع خيار طلب طائرتين إضافيتين لاحقا. لكن لا يمكنها التوصل بهذه المعدات بالكامل قبل عام 2023، إذ تفرض الشركة الروسية الانتظار فترات بين سنة وسنتين. وبالتالي، لن تصل إحدى قاذفات المياه إلى الجزائر حتى شهر ديسمبر، بينما سيتم تسليم الثلاثة الأخرى في الربع الأول من العام المقبل. وتصل التكلفة الإجمالية للصفقة إلى 240 مليون دولار.

في الانتظار، استأجرت الجزائر ست طائرات إطفاء من طراز Thrust Aircraft من شركة أوروبية، ستعمل خلال شهري يوليو وأغسطس. أربع من هذه الطائرات ستعمل من مطارات الجزائر وعنابة وبجاية.

وفي سياق المعرض وما حمل من اخطةء رئاسية احرجت تبون ومرافقيه ؛ فقد توجه تبون إلى رواق أحد المصنعين الأمريكيين ليطلب منه تزويد بلاده بطائرات لإطفاء حرائق الغابات، غير أن عدم معرفته بأنواع تلك الطائرات جعله يطلب منهم اقتناء طائرة “كنداير” التي يملك المغرب مثلها والتي تتولى تصنيعها كندا لا الولايات المتحدة .

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. hvn ums lh مجرد تساؤل.
    تيه أم حكمة !!!؟؟؟
    عكس ما رأى المقال، فإن حفاظ الجزائر على علاقاتها متينة مع روسيا وأمريكا في هذا الوقت بالذات، لا يدل على تيه كما أراد المقال أن يوهم القراء، بل على عقلانية ورزانة وحكمة وحسن تدبير الأمور.
    وبالنسبة لعبارة “كندار” ، وإن كانت التسمية تخص الطائرات الكندية كما جاء في أخر المقال، فإن العبارة نفسها (كندار) تطلق أيضا على كل أنواع هذه الطائرات مهما كان منشؤها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق