لمواجهة ارتفاع أسعار المحروقات..بنعلي تدعو لمراجعة أساليب استهلاك الطاقة

دعت ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، الى تغيير اساليب استهلاك الطاقة وذلك لمواجهة غلاء أسعار المحروقات بالمغرب بالتزامن مع الازمة الروسية الاوكرانية .

وقالت بنعلي في تصريح لموقع “الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة الالكتروني ” أن سنة 2022 “تتسم بطابع استثنائي وغير مسبوق دوليا نتيجة ارتفاع أسعار جميع المواد الطاقية وذلك لمجموعة من العوامل”، وذكرت منها “انخفاض الاستثمار الدولي في استخراج مواد البترول ومشتقاته وارتفاع الطلب بعد الخروج التدريجي من جائحة كوفيد 19، والحرب في أكرانيا، والعقوبات الدولية ضد روسيا”.

وأضافت بنعلي ان “هذه الأزمة الطاقية أرخت بظلالها على كل دول العالم بما فيها البلدان ذات القدرة الكبيرة على الإنتاج والتكرير والتي عرفت أسواقها الداخلية ارتفاعا قياسيا لأسعار المحروقات”.

ولمواجهة هذه التحديات، قالت إن “الحكومة في بلادنا تعمل بشراكة مع مختلف المتدخلين للتخفيف من آثار الوضع الحالي على المواطنين وذلك من خلال مجموعة من الإجراءات. بحيث واصلت الحكومة دعمها لغاز البوطان، كما تم تقديم دعم استثنائي لمهنيي قطاع النقل الطرقي. بالإضافة الى ذلك فإن أسعار الكهرباء لم تعرف ارتفاعا بالرغم من أن المواد الأساسية في إنتاج الكهرباء (الفيول والفحم الحجري، …) وصلت إلى أرقام قياسية تجاوزت نسبة ارتفاع اثمان المواد البترولية”.

واستدركت الوزيرة بقولها إن “هذه التدابير قد لا تكون كافية دون مشاركة وتعبئة كل أفراد المجتمع”، مشددة على أن “مراجعة أساليب استهلاكنا وإنتاجنا وجعلها أكثر استدامة أصبحت ضرورة ملحة للتخفيف من وطأة الأزمة”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى